جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    حقوق الأولاد

    شاطر

    الشيخ مصطفى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 1147

    حقوق الأولاد

    مُساهمة من طرف الشيخ مصطفى في الجمعة 29 يناير 2010, 10:15 am

    حقوق الأولاد


    الأولاد هم الثمرة المرجوة من الزواج
    ، والإنجاب هو المقصد الأهم من مقاصد النكاح وذلك لأنهم يمثلون بذور الحياة
    الإنسانية في المستقبل والجيل الجديد الذي يرث الحياة ويحفظ استمرارها عبر الزمن
    لذلك كان لا بد من الاعتناء بهم عناية خاصة حتى يشبوا قادرين على الاحتفاظ بأمانة
    الاستخلاف الإنساني في الأرض وتسليمها إلى الجيل الذي يأتي بعدهم ولا يتم ذلك إلا
    بإيجاد الضمانات الكافية لصحتهم النفسية والجسمية والعقلية والروحية . من أجل ذلك
    اعتنى الإسلام بشأن الأولاد وجعل لهم على الأسرة أما وأبا حقوقا يجب عليهما القيام
    بها كما ينبغي وهذه الحقوق تشتمل في الآتي :



    1 / ثبوت النسب وقد اعتنت الشريعة
    الإسلامية بثبوت النسب وحرمت على الأباء أن ينكروا أبناءهم أو يدعوا بنوة غير
    أبنائهم لهم وأمرت بسبة الأولاد إلى آبائهم
    ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ



    2 / الرضاع : وهو من النفقة الواجبة
    على الأب لابنه بمعنى أنه ملزم قانونا بإعداد المرضع ودفع أجرة الرضاعة إذا امتنعت
    الأم عنها أو كانت في وضع لا يمكنها منها . أما الأم فتطالب بذلك دينا أي فيما بينها
    وبين ربها لا قضاء إلا إذا كان الولد بحال لا يستغني عن إرضاعها كأن لم توجد مرضع
    غيرها أو رفض رضاع غيرها .



    3 / الحضانة : وهي تربية الولد
    ورعاية شئونه ممن هو مطالب بالحضانة شرعا والأم هي أول من تكون عليه مسؤولية حضانة
    الصغير ما لم تتزوج من غير أبيه وذلك تبعا لما لها على ولدها من عطف وحنان فطري
    وإذا أسقطت الحضانة عن الأم قدمت قرابتها على الأب وعلى قرابته .



    4 / حسن التربية : وذلك بإعدادهم
    إعدادا صالحا بتنمية الدين والأخلاق في نفوسهم ومجتمعاتهم قال رسول الله صلى الله
    عليه وسلم :
    ألا كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته فالإمام
    الأعظم الذي على الناس راع وهو مسئول عن رعيته والرجل راع على أهل بيته وهو مسئول
    عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها وولده وهي مسئولة عن رعيتها وعبد الرجل راع
    على مال سيده وهو مسئول عنه ألا فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته
    ويدخل في ذلك مقصد تعليمهم وحسن توجيههم وتوفير الظروف
    الملائمة التي تمكنهم من القيام بواجبهم في التعليم .



    5 / العدل بين الأولاد : والعدل قيمة
    من قيم الإسلام الأساسية في جميع الأمور وفي كل الأحوال : كما قال الله تعالى :
    وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا
    تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اتقوا الله واعدلوا في أولادكم ذلك أن النعمان بن بشير أعطى
    ابنا له عطاء فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فقال له صلى الله عليه وسلم :
    أفعلت هذا بولدك كلهم قال : لا قال (صلى الله عليه وسلم ) اتقوا الله واعدلوا في
    أولادكم



    6 / حسن اختيار الاسم له : ذلك لأن
    الاسم الجديد له معنى وله مدلول وقد حث النبي (صلى الله عليه وسلم ) على أن يختار
    الأب لولده اسما حسنا وأن يبتعد عن الأسماء المستكرهة أو تلك التي تشتمل على معان
    غير لائقة قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم )
    إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وبأسماء
    آبائكم فأحسنوا أسماءكم
    وقال (صلى الله عليه وسلم ) إن أحب أسمائكم عند الله عز وجل عبد الله
    وعبد الرحمن

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 24 يناير 2017, 5:14 pm