جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    شخصيات .. وتاريخ

    شاطر
    avatar
    الشيخ مصطفى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 1147

    شخصيات .. وتاريخ

    مُساهمة من طرف الشيخ مصطفى في الجمعة 29 يناير 2010, 10:05 am

    شخصيات .. وتاريخ
    غرق المدمرة
    الإسرائيلية إيلات

    كتب د. أيمن الجندى
    ٢١/ ١٠/ ٢٠٠٩

    إيلات: ملحمة أكبر من إغراق مدمرة، أو بسالة
    جنود، أو حتى نقلة نوعية فى تاريخ الحروب، إنها
    معركة الكرامة واسترداد الثقة بعد الحزن الذى أحرق
    قلوبنا فى هزيمة سبعة وستين
    .
    انكسار الحلم،
    مطرقة الخزى التى صكت رؤوسنا، نحمل العار فوق كواهلنا، نجلد ذواتنا،
    نمشى بقامات منحنية، نراوغ
    اليأس بالنكات، نرثى لأنفسنا، نلعنها، نتسول الراحة
    بتعذيب النفس، ولأول مرة نشاهد عبد الناصر مهيض
    الجناح. لأول مرة نلاحظ شعره الأبيض
    ونظرة انكسار لم تكن موجودة أبداً فى عينيه.

    نحن نحب بلادنا
    ولا حيلة لنا فى

    ذلك، المكان
    المريح الذى مارسنا فيه غفلة الطفولة، البقعة الوحيدة فى الأرض التى
    لعبنا فيها منذ استيقاظنا وحتى
    تحملنا أمهاتنا فى هدأة الكرى إلى مخادعنا، لذلك
    يمكنكم أن تتخيلوا بسهولة حالنا فى هذا اليوم الأسود.

    إيلات، المدمرة الإسرائيلية التى أغرقت بواسطة
    زوارق الصواريخ المصرية فى أول معركة بحرية من نوعها
    يشهدها العالم، وقلبت موازين الحروب البحرية. إيلات
    الظالمة المتكبرة التى شاركت فى
    العدوان الثلاثى وفى حرب سبعة وستين، استفزاز مهين.
    التحرش هو الكلمة الوحيدة لوصف
    اقترابها مسافة خمسة أميال من شاطئ بورسعيد.

    طاشت عقول جنود
    القوات البحرية

    حينما شاهدوها
    تتهادى قربهم فى استخفاف مهين، وكأنها تبصق فى وجوهم أو تخرج لسانها
    فى عبث الأطفال. الأمواج تصفع
    وجوه أبطالنا وكأنها تستنفر إرادتهم، وطعم الملح يملأ
    أفواههم فهل هو ملح البحر أم طعم الدموع؟.

    الأوامر صدرت
    بخروج زورقين فى

    مهمة استطلاعية.
    اذكروا هذه الأسماء جيداً كلما شاهدتم الصهاينة يرتعون فى مرعانا
    الخصيب: الأول بقيادة عونى أمير
    عازر والثانى بقيادة ممدوح شمس
    .

    حينما أطلقت إيلات النار ودمروا زورق النقيب
    شمس قام النقيب عونى بمهمة استشهادية، وكان فى
    إمكانه الهروب. وجّه زورقه فى اتجاهها، فاستشهد
    ورفاقه، وكان البحر شاهدا على بطولة
    الرجال.

    سحبوها، أصلحوها،
    لكنها لم تتعلم الدرس. بغرور القوة عادت تتحرش من
    جديد. الإغراق الكامل هذه المرة تم بضربتين مباشرتين
    حولتها إلى كتلة نيران مشتعلة
    تغوص فى البحر كتنّين قادم من دنيا الأساطير.

    غرقت إيلات
    واندلعت الفرحة فى

    قلوب الملايين،
    فهل تفهمون الآن مغزى إيلات؟، ولماذا بقيت- رغم تبدل الحال واختلاف
    المآل- رمزاً مقدساً فى قلوب
    المصريين. نحن يا مصر لم نزل نحبك فهل نحن بحاجة إلى
    إيلات جديدة تبعث الأمل فى نفوسنا من جديد؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 أكتوبر 2017, 6:30 am