جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    السبائك الذهبية في قواعد اللغة العربية

    شاطر
    avatar
    الشيخ مصطفى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 1147

    السبائك الذهبية في قواعد اللغة العربية

    مُساهمة من طرف الشيخ مصطفى في الجمعة 29 يناير 2010, 8:00 am

    السبائك
    الذهبية في قواعد اللغة

    العربية




    لأبي جهاد سمير الجزائري



    الحلقة الأخيرة



    الفاعلُ


    الفاعلُ: اسمٌ يدلُّ على من قامَ بالفعلِ، ويكونُ
    مرفوعاً، مثالٌ: نامَ
    الولدُ، نامَ: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ الظّاهرِ، الولدُ: فاعلٌ .


    ويأتي الفاعلُ بعدَ الفعلِ دائماً، ولا يجوزُ أنْ
    يتقدّمَ عليه، فلو قلْنا الولدُ نامَ، فإنّ الولدَ هنا مبتدأٌ وجملةُ نامَ خبرُه.


    وقد يأتي الفاعلُ بعدَ اسمِ الفاعلِ: حضرَ المُسافرُ
    أخوه، أخوه: فاعلٌ


    أو يأتي بعدَ مبالغةِ اسمِ الفاعلِ:أحمدُ
    هدّارٌ صوتُه، صوتُه: فاعلٌ.


    أو يأتي بعدَ اسمِ المفعولِ:خالدٌ محمودةٌ سيرتُه،
    سيرتُه: نائبُ فاعلٍ .


    أو يأتي بعدَ الصّفةِ المشبّهةِ باسمِ الفاعلِ: سعيدٌ
    حسنٌ خلقُه، خلقُه: فاعلٌ
    .


    أو يأتي بعدَ اسمِ الفعلِ: هيهاتَ, هيهاتَ العقيقُ
    ومن به، العقيقُ:فاعلٌ .


    أحوالُه:


    1- قد يأتي الفاعلُ اسماً ظاهراً: نامَ الولدُ.


    الولدُ اسمٌ ظاهرٌ.


    2-أو يأتي ضميراً متّصلاً: حفظنّا القصيدةَ، نا ضميرٌ متّصلٌ في
    محلِّ رفعٍ فاعلٌ.


    3- أو يأتي ضميراً مستتراً: تقدّمَ الطّالبُ للامتحانِ
    وأجابَ عن الأسئلةِ، فاعلُ أجابَ ضميرٌ مستترٌ جوازاً تقديرُه هو.


    4- أو يأتي مصدراً مؤوّلاً:سرَّني أنّك نجحْتَ،
    فالمصدرُ المؤوّلُ من أنّ واسمها وخبرها( سرّني نجاحُك)مرفوعٌ على أنه فاعلٌ.



    نائبُ الفاعلِ


    هو اسمٌ مرفوعٌ يحلُّ محلَّ الفاعلِ عندَ بناءِ الفعلِ
    للمجهولِ، وينوبُ
    عن الفاعلِ:


    1-المفعولُ به، مثلُ: كافأْتُ المجدَّ- كوفِئَ
    المُجدُّ


    2-الجارُّ والمجرورُ، مثلُ:نامَ الولدُ في السّريرِ_
    نِيم في السّريرِ.


    3-الظّرفُ، مثلُ: صمْــتُ شهرَ رمضانَ- صِيمَ


    رمضانُ.


    4-المصدرُ، مثلُ:سرْتُ سيراً سريعاً- سِير سيرٌ سريعُ.


    ويأتي نائبُ الفاعلِ:


    1-اسماً صريحاً، مثلُ: لا يُكرَمُ المرءُ في بيتِه.


    2- ضميراً متّصلاً أو مستتراً، مثلُ:كوفئْتُ على
    اجتهادي، نائبُ الفاعلِ ضميرٌ متّصلٌ هو التّاءُ في كوفئْتُ.


    المرءُ لا يُكرَمُ في بيته- نائبُ الفاعلِ للفعلِ يُكرَم
    ضميرٌ مستترٌ تقديرُه هو.


    ملاحظةٌ: في الفعلِ المتعدّي إلى اثنين ينوبُ
    المفعولُ الأوّلُ عن الفاعلِ: ظنَّ المقصِّرُ الامتحانَ سهلاً- ظُنّ الامتحانُ سهلاً.






    تأنيثُ الفعلِ مع الفاعلِ أو نائبِه


    يكونُ الفعلُ:


    أ- واجبَ التأنيثِ معَ الفاعلِ:


    1- إذا كانَ الفاعلُ مؤنّثاً حقيقياً، مثلُ:
    نجحَتْ سعادُ.


    2- إذا كانَ الفاعلُ ضميراً مستتراً يعودُ إلى مؤنّثٍ حقيقيٍّ،
    مثلُ: سعادُ نجحَتْ.أو إلى مؤنّثٍ مجازيٍّ، مثلُ: الكأسُ انكسرَت، فالفاعلُ في كلٍّ منهما ضميرٌ
    مستترٌ تقديرُه هي، يعودُ إلى سعادَ، في المثالِ الأوّلِ، وهيَ المؤنّثُ الحقيقيُّ، أو إلى الكأسِ
    في المثالِ الثّاني، وهيَ المؤنّثُ المجازيُّ.فالمؤنّثُ الحقيقيُّ هو ما يمكن تمييزُ المؤنّثِ من
    المذكّرِ في جنسِه،
    أمّا المؤنّثُ المجازيُّ فهو مالا يمكنُ تمييزُ المذكّرِ من المؤنّثِ في جنسِه.


    ب- جائزُ التأنيثِ:


    1- إذا كانَ الفاعلُ مؤنّثاً حقيقياً مفصولاً
    عن الفعلِ


    بفاصلٍ، مثلُ: نجحَت في الامتحانِ سعادُ، أو: نجحَ في


    الامتحانِ سعادُ.


    2- إذا كانَ الفاعلُ مؤنّثاً مجازياً، مثلُ:
    انكسرَت الكأسُ، أو انكسرَ الكأسُ.


    3-إذا كانَ الفاعلُ جمعَ مؤنّثٍ سالماً، مثل:
    نجحَت الطالباتُ، أو نجحَ الطالباتُ.


    4- إذا كانَ الفاعلُ جمعَ تكسيرٍ، مثلُ: حضرَ
    الرجالُ، أو حضرَت الرّجالُ.


    إفرادُ الفعلِ معَ الفاعلِ أو نائبِه الظّاهرين:


    يبقى الفعلُ مفرداً سواءً جاءَ الفاعلُ أو نائبُه
    مفرداً، مثلُ: نجحَ
    الطّالبُ- كوفِئ المُجدُّ، أو مثنّى، مثلُ: نجحَ الطالبان- كوفِئ
    المجدّان، أو جمعاً،
    مثلُ: نجحَ الطّلاّبُ أو كوفِئَ المجدّون.


    أمّا إذا تقدّمَ الفاعلُ أو نائبُه، فإنّ الفعلَ يتّصلُ بضمائرِ
    الرّفعِ، لأنّ الفاعلَ يصبحُ مبتدأً، مثالٌ: الطالبُ نجحَ، المُجدُّ كوفِئ- الطالبان نجحا،
    المُجدَّان كوفِئا- الطّلاّبُ نجحُوا، المُجدُّون كوفِئوا.



    المفعولُ به


    اسمٌ منصوبٌ يدلُّ على مَن وقعَ عليه الفعلُ، مثالٌ:
    سمعَ الولدُ نصيحةَ أبيه.نصيحةَ: مفعولٌ به منصوبٌ بالفتحةِ الظّاهرةِ،


    وقد يأتي المفعولُ به:


    1-اسماً ظاهراً، مثل: سمعَ الولدُ نصيحةَ أبيه، فالمفعولُ
    به نصيحةَ اسمٌ ظاهرٌ.


    2- ضميراً منفصلاً، مثل: إيّاك نعبدُ، إيّاك: ضميرٌ
    منفصلٌ مبنيٌّ على السّكونِ في محل ِّنصبٍ مفعولٌ به مُقدّمٌ، والكافُ للخطابِ.


    3- ضميراً متّصلاً،مثلُ: سمعَني أحمدُ، فالياء في(سمعني)
    ضميرٌ متّصلٌ مبنيٌّ على السّكونِ في محلِّ نصبٍ مفعولٌ به.


    4- مصدراً مؤوّلا، مثلُ:أودُّ أنْ أكافئَه، أنْ أكافئَه مصدرٌ
    مؤوّلٌ، التّقديرُ أودُّ مُكافأَته، فالمصدرُ مكافأته منصوبٌ على أنّه مفعولٌ به.


    5- جملةٌ اسميةٌ أو فعليةٌ، بعدَ الأفعالِ المتعدّيةِ
    إلى مفعولين، مثلُ: علّمْتُم النّاسَ في الثّوراتِ ( ما الجودُ؟)، فجملةُ ما الجودُ؟ في
    محلِّ نصبٍ مفعولٌ به.


    ملاحظاتٌ:- يجوزُ أنْ يتقدّمَ المفعولُ به على الفاعلِ،
    مثلُ: سمعَ النّصيحةَ أحمدُ.


    -يجوزُ حذفُ الفعلِ قبلَه، مثلُ:أهلاً وسهلاً، أهلاً:
    مفعولٌ به منصوبٌ لفعلٍ محذوفٍ تقديرُه حللْتَ، سهلاً: مفعولٌ به منصوبٌ لفعلٍ محذوفٍ تقديرُه نزلْت.



    المفعولُ معَه


    اسمٌ فضلةٌ يُسبقُ بواوٍ بمعنى معَ، بعدَ جملةٍ
    ليدلَّ على ما تمَّ الفعلُ بمصاحبتِه دونَ المشاركةِ، فإذا توافرَت فيه هذهِ الشّروطُ كانَ منصوباً،
    مثلُ: سرْتُ والنّهرَ، فالسّيرُ حصلَ
    بمصاحبةِ النّهرِ دونَ أنْ يُشاركَ النّهرُ في فعلِ
    السّيرِ.والنّهرَ: مفعولٌ معه منصوبٌ بالفتحةِ الظّاهرةِ.


    - لا يجوزُ تقدّمُ المفعولِ معه على الفعلِ، فقولُنا
    والنّهرَ سرْتَ
    غيرُ جائزٍ.



    الأفعالُ النّاقصةِ


    هي أفعالٌ تدخلُ على الجملةِ الاسميّةِ المؤلّفةِ
    من المبتدأِ والخبرِ، فيبقى المبتدأُ مرفوعاً ويُسمّى اسمُها، وتنصبُ الخبرَ ويُسمّى خبرُها،
    وسُمّيت ناقصةً لأنّها لا تكتفي
    بمرفوعِها لإتمامِ المعنى، وإنّما تحتاجُ إلى الخبرِ،وهيَ: كان –
    صار- أصبح- أضحى- أمسى - بات- ظل- ليس- مازال- مادام- مابرح- ماانفكّ-
    مافتئ،مثالٌ:كانَ الطالبُ غائباً.كانَ: فعلٌ ماضٍ ناقصٌ مبنيٌّ على الفتحِ،
    الطالبُ: اسمُ كانَ مرفوعٌ وعلامةُ رفعِه الضّمّةُ الظّاهرةُ.غائباً: خبرُها منصوبٌ وعلامةُ نصبِه
    الفتحةُ الظّاهرةُ.


    معانيها: كانَ: تدلُّ على حدوثِ الفعلِ في الماضي،
    مثالٌ: كانَ الطالبُ
    غائباً.


    صارَ: تدلُّ على التّحوّلِ، مثالٌ: صارَ الجوُّ
    معتدلاً.


    أصبح- أضحى-أمسى-بات،بمعنى صارَ،أمثلةٌ: أصبحَ الجوَُ حارّاً-أضحى
    العربُ أمّةً واحدةً- أمسى العدوُّ منهزماً- باتَ الممتحنُ قلقاً.


    ليسَ: تدلُّ على النّفيِ، مثالٌ: ليسَ الامتحانُ
    صعباً.


    ظلَّ: بمعنى بقيَ، مثالٌ: ظلَّ المطرُ يهطلُ.


    مازال- مادام
    –مابرح- ماانفكَّ- مافتئ: تدلُّ على دوامِ الحدوثِ،
    وأخبارُ هذه الأفعالِ جملٌ فعليةٌ غالباً. أمثلةٌ: مازالَ المطرُ يهطلُ-
    سأشرحُ مادام الوقتُ مناسباً- مابرحَ
    الطالبُ يجيبُ عن الأسئلةِ- مافتئَ الطّلاّبُ يذهبون إلى
    المدرسةِ-ماانفكَّ العمّالُ يعملون في الحقلِ.



    الفعلُ الصحيحُ


    هو الفعلُ الّذي تكونُ جميعُ حروفِه الأصليّةِ صحيحةً
    خاليةً من حروفِ
    العلّةِ، مثالٌ: سمعَ- كتبَ.


    أنواعُه:


    1- المهموزُ: هو ما كانَ أحدُ حروفِه الأصليّةِ همزةً،
    مثالٌ: أمرض- سألَ- بدأَ.


    2-المضعّفُ: هو ما كانَ أحدُ حروفِه الأصليّةِ
    مضعّفاً(مكرراً)، مثالٌ: ردَّ-زللَ- قلقَ.


    3-السّالمُ:هو ما خلَت حروفُه الأصليّةُ من الهمزِ
    والتّضعيفِ، مثالٌ: ربحَ-
    لعبَ.



    الفعلُ المعتلُّ


    هو الفعلُ الّذي يكونُ أحدُ حروفِه الأصليّةِ حرفَ
    علّةٍ( ألفٌ أو واوٌ أو ياءٌ).


    أنواعُه:


    1- المثالُ: هوَ ما كانَ أوّلُه حرفَ علّةٍ، مثالٌ: وردَ – ينعَ.


    2- الأجوفُ: هوَ ما كانَ وسطُه حرفَ علّةٍ، مثالٌ:
    جادَ- حولَ- غيدَ.


    3- النّاقصُ: هو ما كانَ آخرُه حرفَ علّةٍ، مثالٌ: غزا- رضي.


    - هناك أفعالٌ تحتوي على حرفيْ علّةٍ، مثالٌ: وشى- عوى.



    الفعلُ الماضي


    فعلٌ يدلُّ على حدثٍ وقعَ قبلَ زمنِ التكلّمِ، وهو
    مبنيٌّ دائماً.


    بناءُ الفعلِ الماضي:


    1- يُبنى على الفتحِ:


    ا- إذا اتّصلت به ألفُ الاثنينِ، مثالٌ: الطالبان
    نجحَا، نجحَا: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ .


    ب- إذا اتّصلَت به تاءُ التّأنيثِ السّاكنةُ، مثالٌ:
    الطّالبةُ نجحَتْ، نجحَتْ: فعلٌ ماضٍ مبنيٌ على الفتحِ الظّاهرِ، والتّاءُ للتأنيثِ.


    ج- إذا لم يتصلْ به شيءٌ، مثالٌ: الطّالبُ نجحَ، نجحَ:
    فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ
    على الفتحِ الظّاهرِ.


    2- يُبنى على السّكونِ:


    ا- إذا اتّصلَت به تاءُ الفاعلِ المتحركةُ، مثالٌ: سمعْتُ كلامَ
    أبي، سمعْتُ: فعلٌ
    ماضٍ مبنيٌّ على السّكونِ لاتّصالِه بتاءِ الفاعلِ، والتّاءُ ضميرٌ
    متّصلٌ مبنيٌّ على
    الضّمِّ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.


    ب- إذا اتّصلَت به نونُ النّسوةِ، مثالٌ: الفتياتُ
    أسهمْنَ في بناء ِ
    الوطنِ، أسهمْنَ: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على السّكونِ لاتّصالِه بنونِ
    النّسوةِ، والنّونُ
    ضميرٌ متّصلٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.


    ج- إذا اتّصلَت به نا الدّالةُ على الفاعلين، مثالٌ:
    انتصرْنا في حربِ تشرينَ، انتصرْنا: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على السّكونِ لاتّصالِه بنا، ونا ضميرٌ
    متّصلٌ مبنيٌّ على السّكونِ في محلِّ
    رفعٍ فاعلٌ.


    3- يُبنى على الضّمِّ:إذا اتّصلَت به واوُ
    الجماعةِ، مثالٌ: المسلمون انتصرُوا على أعدائِهم في حطّينَ، انتصرُوا: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الضّمِّ
    لاتصالِه بواوِ الجماعةِ، والواوُ
    ضميرٌ متّصلٌ مبنيٌّ على السّكونِ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.



    الفعلُ المضارعُ


    فعلٌ يدلُّ على حدَثٍ يتمُّ في وقتِ التكلّمِ،
    مثالٌ: أقرأُ كتابَ النّحو، أقرأُ: فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعِه الضّمّةُ الظّاهرةُ.


    الفعلُ المضارعُ معربٌ دائماً:


    رفعُ المضارعِ: يكونُ الفعلُ المضارعُ مرفوعاً إذا لم
    يُسبقْ بحرفٍ ناصبٍ أو جازمٍ،مثالٌ: (وإذْ يرفعُ إبراهيمُ القواعدَ من البيتِ
    وإسماعيلُ..), يرفعُ: فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعِه الضّمّةُ الظّاهرةُ.



    نصبُ المضارعِ


    يُنصبُ الفعلُ المضارع ُإذا سُبقَ بأحدِ الحروفِ
    الناصبةِ، وهيَ:


    1- أنْ، مثالٌ: أحبُّ أن أكافئَ المجدَّ.


    2- لنْ، مثال: لن أتهاونَ في واجباتي.


    3- كي،مثالٌ: أدرسُ كي أنجحَ.


    4- إذنْ، مثالٌ: قالَ الطّالبُ: سأدرسُ، فأجابَ


    المدرّسُ: إذنْ تنجحَ.


    ويُنصب ُالفعلُ المضارعُ بأن المضمرةِ بعدَ:


    1- لامِ التّعليلِ، مثالٌ: ذهبْتُ إلى المدرسةِ
    لأتعلّمَ، أتعلّمَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأنْ مضمرة بعد لامِ التّعليلِ، وعلامةُ نصبِه الفتحةُ الظّاهرةُ.


    2- لامِ الجحودِ، تكونُ مسبوقةً بكانَ المنفيةِ وما
    يشتقُّ منها، مثالٌ :(ما كانَ يوسفُ ليأخذَ أخاهُ في دينِ الملِكِِ).


    3- حتّى: هي حرفُ غايةٍ وجرٌّ، ينصبُ المضارعُ
    بعدَها بأنْ مضمرة، مثالٌ: جئْتُ إلى المدرسةِ حتى أتعلّمَ، أتعلّمَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأنْ
    مضمرة بعد حتى، وعلامةُ نصبه الفتحةُ الظّاهرةُ.


    4- أوْ: بمعنى إلى أنْ، مثالٌ: سأدرسُ أو أنجحَ وقد
    تكونُ أو بمعنى إلاّ، مثالٌ: سأعاقبُ الجاني أو يُقلعَ عن ذنبه.


    5- فاءِ السّببيّةِ: هي الفاءُ الّتي يكون ما قبلها
    سبباً في حصولِ ما
    بعدها، مثالٌ: اجتهدْ فتنجحَ، أيّ إنّ الاجتهادَ سببٌ في حصولِ النّجاحِ.


    تكونُ فاءُ السّببيةِ مسبوقةً بنفيٍ،
    مثالٌ:(لا يُقضى عليهِم فيموتُوا)


    أو مسبوقةً بطلبٍ،كالأمرِ، مثالٌ: اجتهدْ
    فتنجحَ،


    أو النّهيِ، مثال: لا تفعلْ شرّاً فتعاقبَ، أو
    الاستفهامِ، مثالٌ: هل تزورني فأكرمَك أو الحضِّ، مثالٌ: هلاّ تدرس فتنجحَ.



    جزمُ الفعلِ المضارعِ


    يُجزمُ الفعلُ المضارعُ إذا سُبقَ بأحدِ الحروفِ
    الجازمةِ،وهيَ:


    1- لم: حرفُ جزمٍ ونفيٍ وقلبٍ، يجزمُ المضارعَ وينفي
    حدوثه في الماضي، كقولِ شوقي:


    خُيِّرْتَ فاخترْتَ المبيتَ على الطَّوى


    لم تبنِ جـاهاً أو تلـمَّ ثراءَ



    2- لمّا: حرفٌ جازمٌ يجزمُ المضارعَ وينفي
    حدوثَه في الماضي، وامتدادِ النّفيِ إلى زمنِ التكلّمِ، وتوقّعِ حدوثِ الفعلِ في المستقبلِ، مثالٌ: لمّا
    يحضرِ الغائبُ.


    3- لامُ الأمرِ، حرفٌ جازمٌ يدلُّ على طلبِ حدوثِ
    الفعلِ، وتقلبُ معنى المضارعِ إلى معنى الطّلبِ كفعلِ الأمرِ، مثالٌ: لتسعَ إلى الخيرِ.


    4- لا النّاهيةُ، حرفٌ جازمٌ يجزمُ المضارعَ ويدلُّ على طلبِ الكفِّ
    عن العملِ، كقولِ الشّاعرِ:


    لا تنهَ عن خلقٍ وتأتي مثلَهُ


    عارٌ عليكَ إذا فعلْتَ عظيمُ


    لا: ناهية جازمة، تنهَ: فعلٌ مضارعٌ مجزومٌ بلا.


    جزمُ المضارعُ في جوابِ الطّلبِ


    يجزمُ الفعلُ المضارعُ إذا وقعَ جواباً للطّلبِ،
    والطّلبُ هو ما دلَّ على طلبِ حدوثِ الفعلِ أو الكفِّ عنه، ويشملُ:


    1- الأمرَ: يدلُّ على طلبِ حدوثِ الفعلِ على وجهِ
    الاستعلاءِ، مثالٌ:


    ( وقالَ ربُّكُم ادعُوني أستجبْ لكُم).


    2- المضارعَ المقترنَ بلامِ الأمرِ، مثالٌ:
    لتفعلْ خيراً


    تنلْ جزاءَه.


    3- النّهيَ: هو طلبُ الكفِّ عن الفعلِ على وجهِ
    الاستعلاءِ، مثالٌ: لا تؤذِ أحداً تحظَ براحةِ الضّمير.



    بناءُ المضارعِ


    الفعلُ المضارعُ مُعربٌ دائماً إلا أنّه يأتي مبنيّاً في موضعين:


    1- يُبنى على الفتحِ: إذا اتّصلَتْ به إحدى
    نوني التّوكيدِ الثّقيلةُ أو الخفيفةُ، مثالٌ: لا تؤخرَنّ عملَ اليومِ إلى الغدِ.


    2-يُبنى على السّكونِ: إذا اتّصلَتْ به نونُ النّسوةُ،
    مثالٌ: الفتياتُ
    يسهمْنَ في بناءِ الوطنِ.



    فعلُ الأمرِ


    هو الفعلُ الّذي يدلُّ على طلبِ حدوثِ العملِ في
    المستقبلِ على وجهِ الاستعلاءِ، وهو
    مبنيٌّ دائماً:


    بناءُ فعلِ الأمرِ:


    1- يُبنى على السّكونِ:


    ا- إذا لم يتصلْ به شيءٌ، مثلُ: ( اسمعْ) .


    ب- أو إذا اتّصلَتْ به نونُ النّسوةِ( اسمعْن).


    2- يُبنى على الفتحِ:


    إذا اتّصلَت به إحدى نوني التّوكيدِ الخفيفةُ أو
    الثقيلةُ، مثالٌ: اسمعَنْ-
    اسمعَنَّ.


    3- يُبنى على حذفِ حرفِ العلّةِ :


    إذا كانَ معتلَّ الآخرِ، مثالٌ: اسعَ- ادنُ- امضِ.


    اسعَ-ادنُ- امضِ:كلٌّ منها فعلُ أمرٍ مبنيٌّ على حذفِ
    حرفِ العلّةِ من آخره.


    4 - يُبنى على حذفِ النّونِ:


    إذا كانَ مضارعُه من الأفعالِ الخمسةِ، أي إذا اتّصلَتْ
    به ألفُ الاثنين
    أو واوُ الجماعةِ أو ياءُ المؤنّثةِ المخاطبةِ. مثالٌ: اكتبا-اكتبوا- اكتبي.



    الأفعالُ الخمسةُ


    هي كلُّ فعلٍ مضارعٍ اتّصلَت به ألفُ الاثنين
    أو واوُ الجماعةِ أو ياءُ المؤنّثةِ المخاطبةِ، وسُميت بالأفعالِ الخمسةِ لأنّ الفعلَ المضارعَ
    عندَ اتصاله بالضّمائرِ المذكورةِ
    يكونُ على خمسِ صورٍ، مثالٌ يسمعُ: يسمعان- تسمعان- يسمعون- تسمعون- تسمعين.


    إعرابها:


    علامةُ رفعِ الأفعالِ الخمسةِ ثبوتُ النّونِ في آخرِها.


    علامةُ نصبِ الأفعالِ الخمسةِ حذفُ النّونِ من


    آخرِها.


    علامةُ جزمِ الأفعالِ الخمسةِ حذفُ النّونِ من آخرها.



    الّلازمُ والمتعدّي



    الّلازمُ:


    هو الفعلُ الّذي يكتفي بفـاعلِه لإتمامِ المعنى، ولا
    يتعـدّاه إلى المفعـولِ به، مثالٌ: ( وجاءَت إحداهُنّ تمشي على استحياءٍ)، الفعلُ جاءَ
    لازمٌ لأنّه
    اكتفى بفاعلِه (إحداهنّ) لإتمامِ المعنى.


    المتعدّي:


    هو الفعل الّذي لا يكتفي بفاعله لإتمام


    المعنى، وإنما يتعدّاه إلى المفعولِ به، مثال: سمعْتُ نصيحةَ
    والدي، فالفعلُ سمعْتُ: فعل متعدٍّ لعدمِ اكتفائهِ بفاعلهِ لإتمامِ المعنى، وإنما تعدّاه إلى المفعولِ
    به: نصيحةَ.


    1- الفعلُ المتعدّي إلى مفعولٍ واحدٍ:


    هو الّذي يكتفي بمفعولٍ واحدٍ لإتمامِ المعنى،
    مثالٌ:قرأْتُ الكتابَ،


    2- الفعلُ المتعدّي إلى مفعولين:هو الفعلُ الّذي لا يكتفي
    بمفعولٍ واحدٍ لإتمامِ المعنى وإنما
    يتعدّى إلى اثنين.


    3- وهو نوعان:


    ا- المتعدّي إلى مفعولين أصلهما مبتدأٌ وخبرٌ وهي
    أفعالُ الظنِّ واليقينِ والتحويلِ.


    1- أفعالُ الظنِّ:


    ظنّ ـ خال ـ زعم ـ حسب ـ حجا-جعل-عدّ-هبْ


    مثالٌ: ظنَّ الكسولُ النّجاحَ سهلاً،النّجاحَ:مفعولٌ به


    أول منصوبٌ، سهلاً: مفعولٌ به ثانٍ منصوبٌ .


    2 ـ أفعالُ اليقينِ:


    علم ـ رأى ـ ألفى ـ وجد ـ درى-تعلّم.


    مثال: رأى الطالبُ العلمَ نافعاً،العلمَ:مفعولٌ به أولٌ
    منصوبٌ، نافعاً:مفعولٌ به ثانٍ منصوبٌ بالفتحةِ.


    3ـ أفعالُ التحويلِ:


    جعل ـ رد ـ صيّرـ وهب بمعنى ( صيّر) اتخذ-ترك-تخذ.


    مثالٌ:صيَّر المَثَّالُ الطِّينَ
    تمثالاً،الطّينَ:مفعولٌ به أولٌ منصوبٌ،تمثالاً:مفعولٌ به ثانٍ منصوبٌ.


    ب- المتعدّي إلى مفعولين ليس أصلُهما مبتدأً
    وخبراً،هي أفعالُ:منح، وهَب، أعطى، كَسا، سَأل، ألبس ,علّم, فهّم, منع.


    مثال:وهبَ اللهُ الإنسانَ عقلاً


    ج- المتعدّي إلى ثلاثةِ مفعولاتٍ، هي أفعالُ: أرى- أخبر- أنبأ- أعلم- نبّأ
    - حدّث - خبّر.



    أسماءُ الأفعالِ


    هي أسماءٌ تدلُّ على معنى الفعلِ من حيثُ اقترانهُا
    بالزّمنِ، وتعملُ
    عملَه، ولا تقبلُ علاماتِه، (كالاتصال بضمائر الرفع أو تاء التأنيث
    وغيرها) وتكونُ مبنيّةً
    كالأسماءِ، وهي:


    1- اسمُ فعلٍ ماضٍ: يدلُّ على معنى الماضي، مثلُ: هيهات
    بمعنى بعُدَ،شتّانَ بمعنى افترقَ،سرعانَ بمعنى أسرعَ،بطآنَ بمعنى بطُؤ.وَشكانَ
    بمعنى سرعانَ.


    2- اسمُ فعلٍ مضارعٍ: يدلُّ على معنى المضارعِ،
    مثلُ: آهٍ: بمعنى أتوجّعُ أو أتألمُ، بخٍ: بمعنى أستحسنُ، أفٍّ: بمعنى أتضجّرُ، أوه: بمعنى أتوجّعُ،
    واهاً: بمعنى أتعجّبُ، وَيْ:
    بمعنى أتعجّبُ، بجَل: بمعنى يكفي.


    3-اسمُ فعلِ أمرٍ:يدلُّ على طلبِ حدوثِ العملِ، مثلُ:
    دونك: بمعنى خذْ،
    رويدكَ: بمعنى تمهّلْ، إليك: بمعنى خذْ، هلمَّ: بمعنى أقبلْ، حيَّ:
    بمعنى أقبلْ، صَهْ:
    بمعنى اسكتْ، مَهْ: بمعنى اكففْ، إيهِ: بمعنى استمرّ، آمين: بمعنى استجبْ، عليكَ: بمعنى التزمْ، إليكَ:
    بمعنى ابتعدْ، أمامكَ: بمعنى تقدمْ، حَذارِ بمعنى احذرْ، بَدارِ: بمعنى بادرْ.


    أنواعُها:


    1- السّماعيّةُ: هي الّتي سُمعت عن العربِ، مثلُ: هيهاتَ-
    أفّ – آهٍ - آمين - شتّانَ - سرعانَ.


    2-المنقولةُ:هي الّتي نُقلَت إما عن الجارِّ
    والمجرورِ، مثلُ: إليكَ، أو عن الظّرفِ، مثلُ: دونكَ، أو عن المصدرِ، مثلُ:رويدكَ.


    3- القياسيةُ:هي الّتي تُصاغُ على أوزانٍ قياسيةٍ من
    الثّلاثيِّ المتصرّفِ على وزنِ:(فَعَالِ)،مثل: نَزالِ- بَدارِ- حَذارِ.


    - تكونُ أسماءُ الأفعالِ مبنيّةً على ما ينتهي
    بهِ آخرُها، وليسَ لها قاعدةٌ لبنائِها.


    - يكونُ لفظُها لخطابِ المفردِ والمثنّى والجمعِ،
    دونَ إضافةِ الضّمائر الدّالةِ عليها، باستثناءِ ما اتّصلَ منها بكافِ الخطابِ، فيراعى لفظُ
    المخاطبِ، مثالٌ: رويدكَ - رويدكما - رويدكُم.







    التّعجّبُ


    له صيغتانِ قياسيتان: ما أَفْعَلَه - أَفْعِلْ بِه


    للتّعجّبِ من الفعلِ(جَمُل) في جملةِ: جَمُل الربيع، نقول:ما
    أَجْمَلَ الربيعَ أو: أََجْمِلْ
    بالربيعِ.



    شروطُ صياغتِه:


    أنْ يكونَ الفعلُ ثلاثياً، تامّاً، مثبتاً، مبنياً
    للمعلوم،ليس الصّفةُ منهُ على وزنِ أفعلَ، قابلاً للتّفاوتِ.


    صياغتُه من الأفعالِ الّتي لم تستوفِ
    الشّروطَ السَّابقةَ:


    1- إذا كانَ الفعلُ فوقَ ثلاثيٍّ، أو ناقصاً، أو كانت الصّفةُ
    منهُ على وزنِ أفعلَ: يُؤتى بمصدرِهِ الصّريحِ أو المؤوّلِ مسبوقاً بفعلٍ يساعدُ على صياغةِ التّعجّبِ
    مثلُ: ما أشَدَّ، ما أَعْظمَ، ما
    أروع...الخ


    - ما أَعْظمَ تقدُّمَ الوطنِ، أو:ما أعظمَ أنْ
    يتقدّمَ الوطـنُ ( تقدّم فوق ثلاثي).


    - ما أشَدَّ حُمرةَ الشّمسِ، أو ما أشدَّ أن
    تحمُرَ الشّمسُ (الصّفةُ من حمُر أحمر على وزنِ أفعلَ).


    -ما أَرْوَعَ كونَنا أمّةً واحدةً، أو: ما
    أرْوعَ أن نكونَ أمّةً واحدةً (كانَ فعلٌ ناقصٌ غيرُ تامٍّ).


    2- إذا كانَ الفعلُ منفيّاً أو مبنيّاً
    للمجهولِ فإنّنا نأتي بالمصدرِ المؤوّلِ منهُ دونَ الصّريحِ مسبوقاً بالفعلِ المساعدِ.


    أمثلةٌ:-ما أجملَ أنْ لا نحرمَ الفقيرَ حقّه(نحرم منفي).
    -ما أحسنَ أن يُصان حقُّ الفقيرِ (يُصان مبني للمجهول)


    3- إذا كانَ الفعلُ جامداً،أو غيرَ قابلٍ للتّفاوتِ لا نتعجّبُ منه
    إطلاقاً.


    ملاحظاتٌ:


    1- إذا جاءَت صيغتا التّعجّبِ من فعلٍ معتلِّ العينِ بالألفِ


    وجبَ ردُّ الألفِ إلى أصلِها: ما أجودَ حاتمَ(جادَ
    أصلُ


    ألفها واوٌ) ما أطيبَ العيشَ في ربوعِ الوطنِ (طابَ أصلُ




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 أكتوبر 2017, 3:31 pm