جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    التربية فن جمع و كسب القلوب

    شاطر

    الشيخ مصطفى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 1147

    التربية فن جمع و كسب القلوب

    مُساهمة من طرف الشيخ مصطفى في الأربعاء 27 يناير 2010, 10:12 am

    التربية فن جمع و كسب القلوب



    يوسف محمود


    إن الداعية الذي يتعامل مع الناس عليه أن يجيد فن جمع و كسب القلوب حوله لا سيما أن كان الداعية يعمل في حقل التربية فيصبح في حقه إجادة فن كسب القلوب أكثر ضرورة حتى يستطيع ان يقود الناس و يوجههم نحو الهدف.

    و هناك نصائح تعين على كسب و جمع القلوب حول والداعية:-

    إخلاص النية و حسن الصلة بالله: -
    أول الوسائل التي تساعد الداعية على جمع و كسب قلوب المدعوين هي إخلاص نيته لله و تنقيتها من كل شوائب و حسن الصلة بالله عز وجل.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إن الله تعالى إذا أحب عبدا دعا جبريل فقال إني أحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي في السماء فيقول إن الله تعالى يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض وإذا أبغض عبدا دعا جبريل فيقول إني أبغض فلانا فأبغضه فيبغضه جبريل ثم ينادي في أهل السماء إن الله يبغض فلانا فأبغضوه فيبغضونه ثم يوضع له البغضاء في الأرض )) رواه مسلم
    فحب الله للعبد يتبعه حب الناس لذلك العبد و المداومة على الفرائض ثم النوافل هي الطريق الموصلة لحب الله عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - إن الله تعالى قال : من عادي لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، و لا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي سمع به و بصره الذي يبصر به ، و يده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها و لئن سألني لأعطينه ، و لئن استعاذني لأعيذنه -رواه البخاري .

    إجادة فن الإصغاء: - كن منصتا جيدا تكن متحدثا جيدا

    على الأخ الداعية ان يحسن الإنصات لإخوانه و هم يتحدثون فهذا السلوك يعطى انطباع للمتحدث بأنه محل الاهتمام فيطمئن قلبه ،ونقصد هنا الاستماع والإصغاء الحقيقي الذي يصاحبه التفكير والتدبير فيما يقوله المتحدث و ما يقع فيه البعض عندما يقاطعون المتحدث أثناء حديثه فانه يعطى انطباع للمتحدث بانه ربما قد أطال الحديث او ان الطرف الأخر قد سئم السماع أو أن حديثه غير مرغوب فيه و كل هذه الأشياء من شانها أن تولد النفور بين الأخ الداعية و بين إخوانه .
    فالإنصات مهم جدا لفهم المتحدث وهذا يدعم التواصل الفعال ويوجد الانفتاح والشعور بالارتياح والتقبل.
    و يفضل على المستمع ان يترك المتحدث حتى الانتهاء من حديثه خاصة إذا كان المتحدث لديه مشكلة ما و يفضل قبل البدء فى الرد على الأخ المتحدث أن ينتظر ثواني قليلة قبل البدء فى الرد فهذا يعطى انطباع لصاحب المشكلة بأنه الطرف الذي كان يستمع هو يفكر بعمق قبل إعطاء الرد فى تلك المشكلة أو ذلك الأمر.

    مميزات الاصغاء : -
    يبعـــــدك عــــن المشاكل.
    ينبئــــك بما يجرى حولك.
    يجعلك أكثر تمكنا.
    يعطيك فرصة للتفكير.
    يزيد من قوتك.
    يساعدك على النفاذ إلى نفوس الآخرين.
    يكسبك الاحترام.
    يمتص غضب الآخرين.
    يعزز مكانتك عند الآخرين
    يجلب محبة الآخرين .

    الابتسامة الساحرة: - (إن الذي لا يحسن الابتسامة لا ينبغي أن يفتح متجراً( مثل صينى

    الابتسامة الصافية الصادقة هي عنوان للحب و الود بين الإخوة و كثير ما يملك الداعية قلوب إخوانه بابتسامة يرسلها لهم قبل ان يتكلم ولو بكلمة واحدة فيمحى و يزيل كثير من الحواجز بعكس الوجه العابس فهو يبنى و يرسخ الحواجز مع إخوانه
    فالابتسامة لا تكلف شيء ويبقى مداها طول العمر.
    نريد الابتسامة التي تدل على قلب مفعم بالحب والود تجاه الآخر، وتشكل مركز جذب للقلوب.
    عن جرير بن عبد الله قال: ما حجبني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت،
    ولا رآني إلا تبسم في وجهي. أخرجه البخاري.
    فعن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: \"إنكم لا تسعون الناس بأموالكم، ولكن ليَسَعْهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق\".و الناس تميل بفطرتها لصاحب الوجه البشوش و تنفر دائما من صاحب الوجه العابس المتجهم .
    هناك مثل صينى شهير يقول (إن الذي لا يحسن الابتسامة لا ينبغي أن يفتح متجراً(
    يقول مدير أحد مصانع الصلب في أمريكا وكان يتقاضى مليون دولار سنويا
    \"
    لقد أكسبتني ابتسامتي مليون دولار\"
    الابتسامة هي المفتاح السحري لمغاليق القلوب

    أخي الداعية تدرّب و حاول الابتسامة، و اعلم أن تبسّمك في وجه أخيك صدقة.

    الهدية و الزيارة: - (تهادوا تحابُّوا)

    الهدية من شأنها زيادة المحبة و المودة بين الإخوة و إزالة الشحناء و الضغائن بينهم ، و الهدية من اهم مفاتيح القلوب ، وقال صلى الله عليه وسلم: (تهادوا تحابُّوا) رواه البخاري، و الهدية تنبع أهميتها من المعنى الذي تحمله لا فى قيمتها المادية.
    و الزيارة ايضا تزيد المحبة بين الداعية و إخوانه فتشعر الأخ بأنه محل اهتمام أخوه فيخصه بالزيارة و تفقد الأحوال و كم محت الزيارات الثنائية إزالتها .وعلى الاخ اختيار الأوقات المناسبة للزيارة حتى لا يسبب إحراج للأخ بين الأخ الداعية و إخوانه شوائب و توتر فى العلاقات كان يظن البعض صعوبة.
    قال الفضل بن سهل \" ما استرضى الغضبان ، ولا استعطف السلطان ولا سلبت السخائم ولا دفعت المغارم ولا استميل المحبوب ولا توقى المحظور بمثل الهدية\"
    و يجب ان تتناسب الهدية مع المهدى إليه فهدية الصغير تختلف عن هدية الكبير وهدية الرجل تختلف عن هدية المرأة وهدية الغنى تختلف عن هدية الفقير وهدية العالم تختلف عن هدية الجاهل.

    اللين عند العتاب : - لا تغلق الباب فى وجه المخطئ

    يقع بعض الدعاة فى خطأ شائع وهو انهم يوبخون الاخ المخطئ المسيئ بشكل حاد جدا و ربما يكون أمام قرناءه و يعاتبونه عتابا لاذعا مريرا و لا يقبلون أي عذر أو أسف من ذلك الاخ المخطئ و يرى هؤلاء الدعاة ان ما دعاهم لهذا السلوك إلا حرصهم على الأخ نفسه و حرصهم على سير العمل الدعوى بشكل منظم و مقبول بدون اى أوجه للقصور و لكن هؤلاء سامحهم الله جانبهم كثير من الصواب فإغلاق الباب فى وجه المخطئ يورث النفور من الداعية و يسبب الإحراج الشديد للمدعو فيبنغى عند الاستفسار عن اى وجه من اوجه التقصير البدء بالاستفسار عن حال الاخ و اخباره و الاطمئنان وإشعاره بانه الاطمئنان عليه وعلى احواله اولى من معرفة اسباب التقصير.
    و يحدث دائما شرخ فى العلاقة بين الاخ الداعية و بين الاخ الاصغر فنرى احيانا افراد يتقدمون بطلب تغيير المسئول التربوى او الانتقال من عمل لاخر لتجنب الصدام مع الاخ المسئول الذى يتابع بتوبيخ و عتاب لازع.
    ابتعد عن أسلوب التحدي .لأن كسب القلوب أهم من كسب المواقف\"
    إنك قد تكسب موقفا ما و لكنك امامه قد تخسر قلبا.
    (
    ماكان الرفق في شيئ الا زانه وما نزع من شيئ الا شانه ).
    (
    فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ).






      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016, 3:02 am