جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    إهداء لكل خلف جدران المعتقل

    شاطر

    احمد مصطفى
    عضو ســوبر
    عضو ســوبر

    عدد المساهمات : 206

    إهداء لكل خلف جدران المعتقل

    مُساهمة من طرف احمد مصطفى في الأحد 24 يناير 2010, 5:09 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم :
    إهداء لكل أم خلف جدران المعتقل:
    يقين :
    هناك :فى معتقل الغربة ؛ خلف غياهب سجن العتمة ؛ حيث القضبان محكمة؛والغرف مظلمة ؛ والجدران رطبة ،والنفوس وئيدة ؛ والقلوب طويّة ؛ كان قلبها ليس كالقلوب ؛ فى غفلة عن العتمة ؛ وفى صحبة من الرحمة ؛ طوته تسابيح الليالى وسترته عن الخطوب واجتبته بمنأى عن الكروب..
    لكن ذاك اليوم مختلف :احتواها شعاع ضوء ،أبى إلا أن يخترق الأسوار والحجب ، فسرى عبر الزمان والمكان، مضى بثبات لحيث هى ،، فاجأها الضوء كالصبح !؛أجفلها؛ جافته؛ انزوت عنه بسرعة فى حجاب؛
    كل ما تذكره عن الضوء هو الغياب ، كما وتخشى هى الأغراب ،كفاها فقداً لأحباب ،وزيادة عذاب..
    ظلت تتأمل ؛ تنظر للشعاع المُخترِ ِق ، تحاول تحسب كم مرّ عليها من الزمان ؛ حبيسة الجدران ، جذبها الضوء الساكن ، زجرت نفسها : لايلبث أن يتراجع ، تحولت فى جلستها ، أبى الشعاع إلا أن يغمر وليدها ، ذاك المركون فى الجنب ، صاحت : آه يا ولدى ، لكم خشيت أن أراك !
    كم أنا اليوم فى كربٍ ، نظرت للضوء فى صمتٍ ؛ ألا ترحل؟أما يكفيك ؟
    لكن الضوء قلَّبَ شعاعه فيها،نادت يا ربِّ ، ثم عادت فى ذكرها ترفلُ.. ..
    جاء الغروب ، استطعمت غيوب ، نظرت فى وليدها ثانية ؛ بعين مختلفة :
    قََـَرَّبَته ُ :أيَا ابنى ..
    ضمته : أيَا ابنى ..
    أطعمته : أيَا ابنى ..
    ناجت :أيَا علاّم الغيوب ؛ جاء الغروب ؛ خِفت الخطوب ..
    ياربِّ اشقى : وَمَضَتْ : "ما أنزلنا عليكَ القرآنَ لتشقى"
    عادت: ياربِّ :ابنى !

    ذكرت : القيه فى اليم ، جَفلـَت : خافت عليه ..
    بكت؛ اجتواها حزن ؛ صَلَّّت ثم قرأَت : لاتخافى ولاتحزنى..
    نظرت صوب ابنها ، ثم رجعت فى تسليم: يارب ... رُدُّه عليّ !
    مرَّت : إنّا رادوه إليكِ ، قالت : ياربِّ ،، بشرى .. ، تَلـَت : وجاعلوه من المرسلين ..
    فاءت : يالها من آية ! أمرين ونهيين وبشارتين :
    "
    وأوحينا إلى أم موسى أن ارضعيه فإذا خفتِ عليه فالقيه في اليَّمِ ولا تَخَافِي ولاَ تَحْزَني إنَّا رَادُّوهُ إليكِ وجاعلوه من المرسلين "
    رَجـِفَـَت : وأين منى أم موسى ؟ وأين منى أنبياء ومرسلين؟
    رَعِدَت ؛ فأمطرت بكيا : فالله لايحب المعتدين ،،
    عادت؛ نشجت فى أنين : ياربِّ ... ولدى ! سيأخذوه خارج الزنازين !
    تـَابت :" وربك يخلق مايشاء ويختار ما كان لهم الخيرة"
    هدأت ، سكنت : إذاّ ؛ فالأمر مرده لليقين،
    آبت : "وأفوض أمرى إلى الله إن الله بصير بالعباد"
    الحمدلله رب العالمين .

    د. أمنية السيد







      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 27 يونيو 2017, 7:28 am