جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    هداية شاب على يد مجنون

    شاطر

    احمد مصطفى
    عضو ســوبر
    عضو ســوبر

    عدد المساهمات : 206

    هداية شاب على يد مجنون

    مُساهمة من طرف احمد مصطفى في الأحد 24 يناير 2010, 4:52 pm

    هداية شاب على يد مجنون
    كان أحد الشباب لا يُصلي ، و لا يعرف طريق المسجد .
    و في يوم من الأيام رآه إمام المسجد في المسجد
    فأراد أنْ يأخذبيده و يشد عضده ، فزاره في بيته، و كم دُهش عندما علِم بسبب هدايته
    و محافظته على صلاته ، بل في صلاته تلك لأول مرة ، و التي رآه فيها الإمام .
    فما هو سبب هداية هذا الشاب ؟
    - قال صاحبنا : تعرفون المجنون " فلان " ؟
    - نعم ، و مَنْ منّـا لايعرفه !
    أشهر مجنون في القرية ! بل يُضرب به المثل !
    عُرف ذلك المجنون - جنونا لا يُرجى برؤه – بمتابعة معدات الشركات ، و الجري خلف كل شركة تُصلح طريقا ، أو تعمل في الحفريات .
    يهيم على وجهه ، يجري هنا و هناك منْ غير غاية و لا هدف ،
    و قد أصيب ذلك المجنون بمرض " السكر "
    كل هذا ليس فيه غرابة
    لَفَتَ نظر ذلك الشاب في يوم منَ الأيام أنَّ ذلك المجنون يتقيأ ، فخاف عليه ، لعلمه السابق بإصابته بمرض السكر
    فوقف عنده ، و قال : اركب معي ، لنذهب للمستشفى .
    أ تدرون بمَ ردّ عليه المجنون ؟
    - قال المجنون للعاقل : أنت لا تصلي
    - قال : اركب ، ليس هذا من شغلك
    - فرد عليه المجنون و قال : لا ، لا أركب معك و أنت لا تصلي ... أنت كافر
    - قال الشاب : اركب ، و نصلي على الطريق
    - رد المجنون : لا ، هذا المسجد
    ( و كان المسجد قريبا منهم )
    - قال الشاب : طيب ، إذا صليت هل تركب معي
    - قال المجنون : نعم
    رجع الشاب إلى المسجد القريب ، و توضأ ، و صلى ، ثم عاد فأخذ المجنون إلى المستشفى .
    و بينما هو في طريقه للمستشفى أخذ يتأمل في هذا الراكب إلى جواره
    إنه " مجنون " و قد قال ما قال ...
    و أنا الذي أعتقد أني عاقل و بكامل قواي العقلية يعيب عليّ مجنون
    ثم أخذ ينظر إلى حالة ذلك المجنون و ثيابه
    ثم يُعيد النظر و يُكرره .. في نفسه
    شتّان بينه و بين المجنون
    لقد كانت تلك الكلمات سبب هدايته ... بل لقد أيقظت قلبه من رقدات الغفلة .
    لا غرابة أنْ يُجري الله الحكمة و الموعظة على لسان مجنون
    منقول للفائدة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 03 ديسمبر 2016, 11:38 am