جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    معنى الشهادتين

    شاطر

    الشيخ مصطفى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 1147

    معنى الشهادتين

    مُساهمة من طرف الشيخ مصطفى في الجمعة 22 يناير 2010, 3:58 pm

    معنى الشهادتين

    قال الله تعالى: اليومَ أكملتُ لكم دينَكم وأتممتُ عليكم نعمتي ورضيتُ لكم الإسلامَ دينا .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أُمرت أن أقاتل الناسَ حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأني رسول الله .
    يجب وجوبا محتَّما على كافة المكلفين أي جميعهم الدخول في دين الإسلام وهو شهادة :
    أنْ لا إله إلا الله وأنَّ محمدا رسول الله


    والأقرار بما جاء به من عند الله ، والثبوت أي الملازمة فيه على الدوام أي بلا إنقطاع إلى الموت على الإسلام بدليل الآية : واعبُدْ ربَّك حتى يأتيَك اليقين اليقين يعني الموت ، قال الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا إتقوا الله حقَّ تقاتِه ولا تموتُنَّ إلاَّ وأنتم مسلمون .

    وقال سيدنا علي رضي الله عنه : تمام النعمة الموت على الإسلام .

    ويجب إلتزام أي قبول ما لزم عليه أي شيء ثبت عليه ، كافة المكلفين لزم عليهم من الأحكام ، وهي ما بيَّنه الله تعالى لنا على لسان نبيِّه مما يتعلَّق بأفعال المكلفين وهو الواجب والسنة والمباح والمكروه والحرام . فمما يجب عِلمُه ومَعرفتُه واعتقادُه بالقلب مطلقا والنطق به باللسان في الحال إن كان الناطق كافرا أصليا أو مرتدا وإلا ففي الصلاة إن كان مسلما الشهادتان :

    أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إلاَّ الله وأَشْهَدُ أَنَّ محمداً رسولُ الله
    فمجرد العلم لا يكفي بدليل هذا الحديث الشريف : ما مِنْ يهو ديٍّ أو نصرانيٍّ يسمع بي ثم لا يؤمن بي وبما جِئتُ به إلاَّ كان مِنْ أصحابِ النار .

    قال العلماء : أقلُّ مسمَّى الإيمان التصديق القلبيّ بمعنى الشهادتين وأقلُّ مسمَّى الإسلام النطق بالشهادتين بقول أشهد أنْ لا إله إلا الله وأشهد أنَّ محمداً رسولُ الله . فالعلم والإعتقاد والنطق بالشهادتين السبيل الوحيد للدخول في دين الإسلام .
    قال الإمام أبي حنيفة في هذا الموضوع الإسلام والإيمان متلازمان كالظهر مع البطن .

    معنى أشهد أن لا إله إلا الله :

    أن تعلم وتعتقد وتؤمن وتصدق ، بأن يقول قلبك رضيت أن لا معبود بحق أي بمطابق للواقع لا يجوز إنكاره ، ثابت ، إلا الله الواحد الأحد الذي لا يتجزأ ولا ينقسم فهو واحد في ذاته وصفاته وأفعاله ولا يحل في محل ، هو الأو ل الذي لا ابتداء لوجوده ، القديم الذي لا يكون وجوده من غيره ، الحي القيوم الذي يقوم بنفسه ويستغني عن غيره ويقوم به غيرُه فلا يتعلق قوامه بشيء ويتعلق به قوام كل شيء ، الباقي الذي لا يزول بعد فناء الخلق ، الدائم الذي لا تغيره الأو قات ، الخالق مُوجِد المخلوقات التي هي الأكوان من العدم إلى الوجود ، هو الرازق القاسم لكل حي إلى أن يموت ما يقوم باطنه وظاهره من اليقين والمعارف والمسكن والملبس والقوت وغير ذلك ، العالِم الذي عِلْمُه غير مستفاد ومعلوماته ما لها من نفاد ، القدير الذي لم يمتنع عليه جليل ولا حقير ، الفعَّال لما يريد الذي لا يُعجزه شيء يريده ولا يمتنع منه شيء طلبه ، ما شاء الله وجوده كان ، وُجد، وما لم يشأ وجوده لم يكن أي لم يوجد ، ولا حول ولا قوة إلا بالله

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016, 3:05 am