جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    ذكريات تائب

    شاطر

    الشيخ مصطفى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 1147

    ذكريات تائب

    مُساهمة من طرف الشيخ مصطفى في الثلاثاء 19 يناير 2010, 9:08 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ذكريات تائب
    الحمد لله غافر الذنب .. وقابل التوب ..
    شديد العقاب ذي الطول .. لا إله إلا هو إليه المصير ..
    الحمد لله الذي يقول للشيء كن فيكون .. وبرحمته نجى موسى وقومه من فرعون ..
    الحمد لله الذي كان نعم المجيب لنوح لما دعاه .. وبرحمته كشف الضر عن يونس إذ ناداه ..
    وسبحان من كشف الضر عن أيوب .. ورد يوسف بعد طول غياب إلى يعقوب ..
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .. صلى الله وسلم وبارك عليه ما ذكره الذاكرون الأبرار ..
    وما تعاقب الليل والنهار ..
    أما بعد :
    فهذه ذكريات .. ومشاعر وهمسات ..
    أفضى بها التائبون .. واعتبر بها المذنبون ..
    نعم .. هي ذكريات .. اعترف بها كهول هدهم مر السنوات ..
    وشباب لعبت بهم الشهوات ..
    وفتيات ولغن في الملذات ..
    هي ذكريات .. مرت وانقضت .. وانتهت ونُسيت ..
    لكنها سجلت وكتبت .. وأحصيت وعُدّت ..
    * * * * * * * * *
    نعم ..
    هذه ذكريات تائب .. واعترافات منيب وراغب ..
    في زمن كثرت فيه المغريات .. وتنوعت الشهوات ..
    وزلت بكثير من الناس الأقدام .. فقارفوا المعاصي والآثام ..
    فضعف إيمانهم .. وقوي عليهم شيطانهم ..
    إنها ذكريات .. لمن يؤمن بقوله تعالى : { نبئ عبادي أني أنا الغفور الرحيم } ..
    كما يؤمن بقوله : { وأن عذابي هو العذاب الأليم } ..
    * * * * * * * * *
    هذه أخبار أقوام أخبر ربهم .. أنه يفرح بتوبة التائبين إليه ..
    مع غناه عنهم .. وشدة حاجتهم إليه ..
    وكيف لا يفرح بتوبتهم .. وقد ناداهم بقوله :
    يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعاً فاستغفروني أغفر لكم ..
    وناداهم نبيهم بقوله :
    إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار .. ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل .. حتى تطلع الشمس من مغربها ..
    * * * * * * * * *
    أول هؤلاء التائبين ..
    شيخ كبير .. نجلس إليه .. بعدما كبر سنه .. ورق عظمه .. وكف بصره ..
    وهو يحكي ذكريات شبابه ..
    نجلس إلى كعب بن مالك رضي الله عنه ..
    وهو يحكي ذكرياته .. في تخلفه عن غزوة تبوك ..
    وكانت آخر غزوة غزاها النبي صلى الله عليه وسلم ..
    آذن النبي صلى الله عليه وسلم الناس بالرحيل وأراد أن يتأهبوا أهبة غزوهم ..
    وجمع منهم النفقات لتجهيز الجيش .. حتى بلغ عدد الجيش ثلاثين ألفاً ..
    وذلك حين طابت الظلال الثمار ..
    في حر شديد .. وسفر بعيد .. وعدو قوي عنيد ..
    وكان عدد المسلمين كثيراً .. ولم تكن أسماؤهم مجموعة في كتاب ..
    قال كعب – كما في الصحيحين - :
    وأنا أيسر ما كنت .. قد جمعت راحلتين .. وأنا أقدر شيء في نفسي على الجهاد ..
    وأنا في ذلك أصغي إلى الظلال .. وطيب الثمار ..
    فلم أزل كذلك .. حتى قام رسول الله صلى الله عليه وسلم غادياً بالغداة ..
    فقلت : أنطلق غدا إلى السوق فأشتري جهازي .. ثم ألحق بهم ..
    فانطلقت إلى السوق من الغد .. فعسر علي بعض شأني .. فرجعت ..
    فقلت : أرجع غدا إن شاء الله فألحق بهم .. فعسر عليَّ بعض شأني أيضاً ..
    فقلت : أرجع غدا إن شاء الله .. فلم أزل كذلك ..
    حتى مضت الأيام .. وتخلفت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
    فجعلت أمشي في الأسواق .. وأطوف بالمدينة ..
    فلا أرى إلا رجلاً مغموصاً عليه في النفاق .. أو رجلاً قد عذره الله ..
    * * * * * * * * *
    نعم تخلف كعب في المدينة .. أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد مضى بأصحابه الثلاثين ألفاً ..
    حتى إذا وصل تبوك .. نظر في وجوه أصحابه .. فإذا هو يفقد رجلاً صالحاً ممن شهدوا بيعة العقبة ..
    فيقول صلى الله عليه وسلم : ما فعل كعب بن مالك ؟!
    فقال رجل : يا رسول الله .. خلفه برداه والنظر في عطفيه ..
    فقال معاذ بن جبل : بئس ما قلت .. والله يا نبي الله ما علمنا عليه إلا خيراً ..
    فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
    * * * * * * * * *
    قال كعب :
    فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك .. وأقبل راجعاً إلى المدينة .. جعلت أتذكر .. بماذا أخرج به من سخطه .. وأستعين على ذلك بكل ذي رأي من أهلي ..
    حتى إذا وصل المدينة .. عرفتُ أني لا أنجو إلا بالصدق ..
    فدخل النبي صلى الله عليه وسلم المدينة .. فبدأ بالمسجد فصلى فيه ركعتين .. ثم جلس للناس ..
    فجاءه المخلفون .. فطفقوا يعتذرون إليه .. ويحلفون له ..
    وكانوا بضعة وثمانين رجلاً .. فقبل منهم رسول الله صلى الله عليه وسلم علانيتهم .. واستغفر لهم .. ووكل سرائرهم إلى الله ..
    وجاءه كعب بن مالك .. فلما سلم عليه .. نظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم .. ثم تبسَّم تبسُّم المغضب ..
    ثم قال له : تعال ..
    فأقبل كعب يمشي إليه .. فلما جلس بين يديه ..
    قال له صلى الله عليه وسلم : ما خلفك .. ألم تكن قد ابتعت ظهرك ؟
    قال : بلى ..
    قال : فما خلفك ؟!
    فقال كعب : يا رسول الله .. إني والله لو جلست عند غيرك من أهل الدنيا .. لرأيت أني أخرج من سخطه بعذر .. ولقد أعطيت جدلاً ..
    ولكني والله لقد علمت .. أني إن حدثتك اليوم حديث كذب ترضى به علي .. ليوشكن الله أن يسخطك علي ..
    ولئن حدثتك حديث صدق .. تجد عليَّ فيه .. إني لأرجو فيه عفوَ الله عني ..
    يا رسول الله .. والله ما كان لي من عذر ..
    والله ما كنت قط أقوى .. ولا أيسر مني حين تخلفت عنك ..
    ثم سكت كعب ..
    فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه .. وقال :
    أما هذا .. فقد صدقكم الحديث .. فقم .. حتى يقضي الله فيك ..
    فقام كعب يجر خطاه .. وخرج من المسجد .. مهموماً مكروباً .. لا يدري ما يقضي الله فيه ..
    فلما رأى قومه ذلك .. تبعه رجال منهم .. وأخذوا يلومونه .. ويقولون :
    والله ما نعلمك أذنبت ذنباً قط .. قبل هذا .. إنك رجل شاعر ..
    أعجزت ألا تكون اعتذرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بما اعتذر إليه المخلفون ..
    هلا اعتذرت بعذر يرضى عنك فيه .. ثم يستغفر لك .. فيغفر الله لك ..
    قال كعب :
    فلم يزالوا يؤنبونني .. حتى هممت أن أرجع فأكذب نفسي ..
    فقلت : هل لقي هذا معي أحد ؟
    قالوا : نعم .. رجلان قالا مثل ما قلت .. فقيل لهما مثل ما قيل لك ..
    قلت : من هما ؟ قالوا : مرارة بن الربيع .. وهلال بن أمية ..
    فإذا هما رجلان صالحان قد شهدا بدراً .. لي فيهما أسوة ..
    فقلت : والله لا أرجع إليه في هذا أبداً .. ولا أكذب نفسي ..
    * * * * * * * * *
    ثم مضى كعب رضي الله عنه .. حزيناً .. كسير النفس .. وقعد في بيته ..
    فلم يمضِ وقت .. حتى نهى النبي صلى الله عليه وسلم الناس عن كلام كعب وصاحبيه ..
    قال كعب :
    فاجتنبنا الناس .. وتغيروا لنا .. فجعلت أخرج إلى السوق .. فلا يكلمني أحد ..
    وتنكر لنا الناس .. حتى ما هم بالذين نعرف ..
    وتنكرت لنا الحيطان .. حتى ما هي بالحيطان التي نعرف ..
    وتنكرت لنا الأرض .. حتى ما هي بالأرض التي نعرف ..
    فأما صاحباي فجلسا في بيوتهما يبكيان .. جعلا يبكيان الليل والنهار .. ولا يطلعان رؤوسهما .. ويتعبدان كأنهما الرهبان ..
    وأما أنا فكنت أشب القوم وأجلدهم .. فكنت أخرج .. فأشهد الصلاة مع المسلمين .. وأطوف في الأسواق .. ولا يكلمني أحد ..
    وآتي المسجد فأدخل ..
    وآتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم عليه ..
    فأقول في نفسي : هل حرك شفتيه برد السلام علي أم لا ؟
    ثم أصلي قريباً منه .. فأسارقه النظر .. فإذا أقبلت على صلاتي .. أقبل إلي ..
    وإذا التفتُّ نحوه .. أعرض عني ..
    * * * * * * * * *
    ومضت على كعب الأيام .. والآلام تلد الآلام ..
    وهو الرجل الشريف في قومه ..
    بل هو من أبلغ الشعراء .. عرفه الملوك والأمراء ..
    وسرت أشعاره عند العظماء .. حتى تمنوا لقياه ..
    ثم هو اليوم .. في المدينة .. بين قومه .. لا أحد يكلمه .. ولا ينظر إليه ..
    حتى .. إذا اشتدت عليه الغربة .. وضاقت عليه الكربة .. نزل به امتحان آخر :
    فبينما هو يطوف في السوق يوماً ..
    إذا رجل نصراني جاء من الشام ..
    فإذا هو يقول : من يدل على كعب بن مالك ..
    فطفق الناس يشيرون له إلى كعب .. فأتاه .. فناوله صحيفة من ملك غسان ..
    من ملك غسان ..!!
    إذاً قد وصل خبره إلى بلاد الشام .. واهتم به ملك الغساسنة .. فماذا يريد الملك ؟!!
    فتح كعب الرسالة فإذا فيها ..
    أما بعد .. يا كعب بن مالك .. إنه بلغني أن صاحبك قد جفاك وأقصاك ..
    ولست بدار مضيعة ولا هوان .. فالحق بنا نواسك ..
    فلما أتم قراءة الرسالة .. قال رضي الله عنه : إنا لله .. قد طمع فيَّ أهل الكفر ..
    هذا أيضاً من البلاء والشر ..
    ثم مضى بالرسالة فوراً إلى التنور .. فأشعله ثم أحرقها فيه ..
    ولم يلتفت كعب إلى إغراء الملك ..
    نعم فُتح له باب إلى بلاط الملوك .. وقصور العظماء .. يدعونه إلى الكرامة والصحبة ..
    والمدينة من حوله تتجهمه .. والوجوه تعبس في وجهه ..
    يسلم فلا يرد عليه السلام ..
    ويسأل فلا يسمع الجواب ..
    ومع ذلك لم يلتفت إلى الكفار ..
    ولم يفلح الشيطان في زعزعته .. أو تعبيده لشهوته ..
    ألقى الرسالة في النار .. وأحرقها ..
    * * * * * * * * *
    ومضت الأيام تتلوها الأيام .. وانقضى شهر كامل .. وكعب على هذا الحال ..
    والحصار يشتد خناقه .. والضيق يزداد ثقله ..
    فلا الرسول صلى الله عليه وسلم يُمضي .. ولا الوحي بالحكم يقضي ..
    * * * * * * * * *
    فلما اكتملت أربعون يوماً ..
    فإذا رسول من النبي صلى الله عليه وسلم يأتي إلى كعب .. فيطرق عليه الباب ..
    فيخرج كعب إليه .. لعله جاء بالفرج .. فإذا الرسول يقول له :
    إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرك أن تعتزل امرأتك ..
    قال : أطلقها .. أم ماذا ؟
    قال : لا .. ولكن اعتزلها ولا تقربها ..
    فدخل كعب على امرأته وقال : الحقي بأهلك ..
    فكوني عندهم حتى يقضي الله في هذا الأمر ..
    وأرسل النبي صلى الله عليه وسلم إلى صاحبي كعب بمثل ذلك ..
    فجاءت امرأة هلال بن أمية .. فقالت :
    يا رسول الله .. إن هلال بن أمية شيخ كبير ضعيف .. فهل تأذن لي أن أخدمه ..؟
    قال : نعم .. ولكن لا يقربنك ..
    فقالت المرأة : يا نبي الله .. والله ما به من حركة لشيء ..
    ما زال مكتئباً .. يبكي الليل والنهار .. منذ كان من أمره ما كان ..
    * * * * * * * * *
    ومرت الأيام ثقيلة على كعب ..واشتدت الجفوة عليه ..حتى صار يراجع إيمانه ..
    يكلم المسلمين ولا يكلمونه ..
    ويسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يرد عليه ..
    فإلى أين يذهب ..!! ومن يستشير !؟
    قال كعب رضي الله عنه :
    فلما طال عليَّ البلاء .. ذهبت إلى أبي قتادة .. وهو ابن عمي .. وأحب الناس إليَّ .. فإذا هو في حائط بستانه .. فتسورت الجدار عليه ..
    ودخلت .. فسلمت عليه ..
    فوالله ما رد علي السلام ..
    فقلت : أنشدك الله .. يا أبا قتادة .. أتعلم أني أحب الله ورسوله ؟
    فسكت ..
    فقلت : يا أبا قتادة .. أتعلم أني أحب الله ورسوله ؟
    فسكت ..
    فقلت : أنشدك الله .. يا أبا قتادة .. أتعلم أني أحب الله ورسوله ؟
    فقال : الله ورسوله أعلم ..
    سمع كعب هذا الجواب .. من ابن عمه وأحب الناس إليه .. لا يدري أهو مؤمن أم لا ؟
    فلم يستطع أن يتجلد لما سمعه .. وفاضت عيناه بالدموع ..
    ثم اقتحم الحائط خارجاً ..
    وذهب إلى منزله .. وجلس فيه ..
    يقلب طرفه بين جدرانه .. لا زوجة تجالسه .. ولا قريب يؤانسه ..
    وقد مضت عليهم خمسون ليلة .. من حين نهى النبي صلى الله عليه وسلم الناس عن كلامهم
    ..
    * * * * * * * * *
    وفي الليلة الخمسين .. نزلت توبتهم على النبي صلى الله عليه وسلم ثلث الليل ..
    فقالت أم سلمة رضي الله عنها :
    يا نبي الله .. ألا نبشر كعب بن مالك ..
    قال : إذا يحطمكم الناس .. ويمنعونكم النوم سائر الليلة ..
    فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم الفجر .. آذن الناس بتوبة الله علينا ..
    فانطلق الناس يبشرونهم ..
    قال كعب :
    وكنت قد صليت الفجر على سطح بيت من بيوتنا ..
    فبينا أنا جالس على الحال التي ذكر الله تعالى .. قد ضاقت علي نفسي .. وضاقت عليَّ الأرض بما رحبت ..
    وما من شيء أهم إليّ .. من أن أموت .. فلا يصلي عليَّ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم .. أو يموت .. فأكون من الناس بتلك المنزلة .. فلا يكلمني أحد منهم .. ولا يصلي عليَّ ..
    فبينما أنا على ذلك ..
    إذ سمعت صوت صارخ .. على جبل سلع بأعلى صوته يقول :
    يا كعب بن مالك ! .. أبشر ..
    فخررت ساجداً .. وعرفت أن قد جاء فرج من الله ..
    وأقبل إليَّ رجل على فرس .. والآخر صاح من فوق جبل ..
    وكان الصوت أسرع من الفرس ..
    فلما جاءني الذي سمعت صوته يبشرني .. نزعت له ثوبيَّ فكسوته إياهما ببشراه ..
    والله ما أملك غيرهما ..
    واستعرت ثوبين .. فلسبتهما ..
    وانطلقت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فتلقاني الناس فوجاً .. فوجاً ..
    يهنئوني بالتوبة .. يقولون : ليهنك توبة الله عليك ..
    حتى دخلت المسجد .. فسلمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
    وهو يبرق وجهه من السرور .. وكان إذا سُرَّ استنار وجهه .. حتى كأنه قطعة قمر ..
    فقال لي : أبشر بخير يوم مرَّ عليك منذ ولدتك أمك ..
    قلت : أمن عندك يا رسول الله .. أم من عند الله ؟
    قال : لا .. بل من عند الله .. ثم تلا الآيات ..
    فلما جلست بين يديه ..
    قلت : يا رسول الله ! إن من توبتي أن أنخلع من مالي صدقة إلى الله .. وإلى رسوله ..
    فقال : أمسك عليك بعض مالك .. فهو خير لك ..
    فقلت : يا رسول الله ! إن الله إنما نجاني بالصدق .. وإن من توبتي ألا أحدث إلا صدقاً ما بقيت ..
    * * * * * * * * *
    نعم .. تاب الله على كعب وصاحبيه .. وأنزل في ذلك قرءاناً يتلى ..
    فقال عز وجل :
    { لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ *وَعَلَى الثَّلاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } ..
    * * * * * * * * *
    ومن فرح الله بالتائبين إليه أنه لا يغفر سيئاتهم فقط .. كلا .. بل يبدل سيئاتهم حسنات .. قال عز وجل :
    { وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً * وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً } .. وفي البخاري أن حكيم بن حزام رضي الله عنه أقبل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :
    أي رسول الله .. أرأيت أموراً كنت أتحنث بها في الجاهلية .. من صدقة أو .. عتِاقة .. أو صلة رحم .. أفيها أجر ؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أسلمت على ما أسلفت من خير ) ..
    الله أكبر ..
    الذنوب تغفر .. والسيئات تبدل حسنات .. والحسنات أيام الجاهلية تثبت لصاحبها بعد التوبة .. فماذا بقي !
    * * * * * * * * *
    هو التواب الرحيم .. الذي وسعت رحمته كل شيء ..
    لكن رحمته قريبة من المحسنين .. الرجاعين التائبين ..
    الذين إذا أذنبوا استغفروا .. وإذا ذُكِّروا ذكروا ..
    فليست المشكلة في وقوع الذنب .. لكن المشكلة الكبرى .. والداهية العظمى ..
    هي أن يألف المرء الذنب .. ثم يتساهل بخطره .. فلا يحدث منه توبة ..
    والله رحيم بعباده ..
    رحمته أسرع من غضبه ..
    ومغفرته أعجل من عقوبته ..
    هو والله أرحم بعباده .. من آبائهم وأمهاتهم ..
    في الصحيحين :
    أن النبي صلى الله عليه وسلم لما انتهى من حرب هوازن .. أُتي إليه بعد المعركة .. بأطفال الكفار ونسائهم .. ثم جمعوا في مكان ..
    فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إليهم .. فإذا امرأة من السبي .. أم ثكلى .. تجر خطاها .. تبحث عن ولدها .. وفلذة كبدها ..
    قد اضطرب أمرها .. وطار صوابها .. واشتدّ مصابها ..
    تطوف على الأطفال الرضع .. تنظر في وجوههم .. يكاد ثديها يتفجر من احتباس اللبن فيه ..
    تتمنى لو أن طفلها بين يديها .. تضمه ضمة .. وتشمه شمة .. ولو كلفها ذلك حياتها ..
    فبينما هي على ذلك ..
    إذ وجدت ولدها .. فلما رأته جف دمعها .. وعاد صوابها ..
    ثم انكبت عليه .. وانطرحت بين يديه .. وقد رحمت جوعه وتعبه .. وبكاءه ونصبه ..أخذت تضمه وتقبله ..
    ثم ألصقته بصدرها .. وألقمته ثديها ..
    فنظر الرحيم الشفيق إليها .. وقد أضناها التعب .. وعظم النصب ..
    وقد طال شوقها إلى ولدها .. واشتد مصابه ومصابها ..
    فلما رأى ذلها .. وانكسارها .. وفجيعتها بولدها ..
    التفت إلى أصحابه ثم قال :
    أتُرَون هذه .. طارحة ولدها في النار .. يعني لو أشعلنا ناراً وأمرناها أن تطرح ولدها فيها .. أترون أنها ترضى ..
    فعجب الصحابة الكرام : كيف تطرحه في النار .. وهو فلذة كبدها .. وعصارة قلبها ..كيف تطرحه .. وهي تلثمه .. وتقبله .. وتغسل وجهه بدموعها .. كيف تطرحه ..
    وهي الأم الرحيمة .. والوالدة الشفيقة ..
    قالوا : لا .. والله .. يا رسول الله .. لا تطرحه في النار .. وهي تقدر على أن لا تطرحه ..
    فقال صلى الله عليه وسلم : والله .. لله .. أرحم بعباده من هذه بولدها ..
    * * * * * * * * *
    نعم .. ربنا أرحم بنا من آبائنا وأمهاتنا ..
    ومن سعة رحمته .. أنه عرض التوبة على كل أحد ..
    مهما أشرك العبد وكفر .. أو طغى وتجبر ..
    فإن الرحمة معروضة عليه .. وباب التوبة مشرع بين يديه ..
    وانظر إلى ذاك الشيخ الهرم .. الذي .. كبر سنه .. وانحنى ظهره .. ورق عظمه ..
    أقبل على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وهو جالس بين أصحابه يوماً ..
    يجر خطاه .. وقد سقط حاجباه على عينيه .. وهو يدّعم على عصا ..
    جاء يمشي .. حتى قام بين يديّ النبي صلى الله عليه وسلم .. فقال بصوت تصارعه الآلام ..
    يا رسول الله .. أرأيت رجلاً عمل الذنوب كلها .. فلم يترك منها شيئاً ..
    وهو في ذلك لم يترك حاجة .. ولا داجة .. أي صغيرة ولا كبيرة .. إلا أتاها ..
    لو قسّمت خطيئته بين أهل الأرض لأوبقتهم .. فهل لذلك من توبة ؟
    فرفع النبي صلى الله عليه وسلم بصره إليه .. فإذا شيخ قد انحنى ظهره .. واضطرب أمره ..
    قد هده مر السنين والأعوام .. وأهلكته الشهوات والآلام ..
    فقال له صلى الله عليه وسلم : فهل أسلمت ؟
    قال : أما أنا .. فأشهد أن لا إله إلا الله .. وأنك رسول الله ..
    فقال صلى الله عليه وسلم : تفعل الخيرات .. وتترك السيئات .. فيجعلهن الله لك خيرات كلهن ..
    فقال الشيخ : وغدراتي .. وفجراتني ..
    فقال : نعم ..
    فصاح الشيخ : الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر ..
    فما زال يكبر حتى توارى عنهم ..
    الحديث : رواه الطبراني والبزار ، وقال المنذري : إسناده جيد قوي ،وقال ابن حجر هو على شرط الصحيح .
    * * * * * * * * * *
    وذكر ابن قدامة في التوابين ..
    أن بني إسرائيل .. لحقهم قحط على عهد موسى عليه السلام .. فاجتمع الناس إليه ..
    فقالوا : يا كليم الله .. ادع لنا ربك أن يسقينا الغيث ..
    فقام معهم .. وخرجوا إلى الصحراء .. وهم سبعون ألفاً أو يزيدون ..
    فقال موسى عليه السلام : إلهي .. اسقنا غيثك .. وانشر علينا رحمتك .. وارحمنا بالأطفال الرضع .. والبهائم الرتع .. والمشايخ الركع ..
    فما زادت السماء إلا تقشعاً .. والشمس إلا حرارة ..
    فقال موسى : إلهي .. اسقنا ..
    فقال الله : كيف أسقيكم ؟ وفيكم عبد يبارزني بالمعاصي منذ أربعين سنة .. فناد في الناس حتى يخرج من بين أظهركم .. فبه منعتكم ..
    فصاح موسى في قومه : يا أيها العبد العاصي .. الذي يبارز الله منذ أربعين سنة .. اخرج من بين أظهرنا .. فبك منعنا المطر ..
    فنظر العبد العاصي .. ذات اليمين وذات الشمال .. فلم ير أحداً خرج .. فعلم أنه المطلوب ..
    فقال في نفسه : إن أنا خرجت من بين هذا الخلق .. افتضحت على رؤوس بني إسرائيل .. وإن قعدت معهم منعوا لأجلي .. فانكسرت نفسه .. ودمعت عينه ..
    فأدخل رأسه في ثيابه نادماً على فعاله .. وقال : إلهي .. وسيدي .. عصيتك أربعين سنة ..وأمهلتني .. وقد أتيتك طائعاً .. فاقبلني .. وأخذ يبتهل إلى خالقه ..
    فلم يستتم الكلام .. حتى ارتفعت سحابة بيضاء ..فأمطرت كأفواه القرب ..
    فعجب موسى وقال : إلهي .. سقيتنا .. وما خرج من بين أظهرنا أحد ..
    فقال الله : يا موسى سقيتكم بالذي به منعتكم ..
    فقال موسى : إلهي .. أرني هذا العبد الطائع ..
    فقال : يا موسى .. إني لم أفضحه وهو يعصيني .. أأفضحه وهو يطيعني ..
    * * * * * * * * * *
    نعم .. غفر الله له ..
    ولماذا لا يغفر له العزيز الرحيم وهو الذي قال :
    { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ * وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ * أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ * أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ * بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ * وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوىً لِلْمُتَكَبِّرِينَ * وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ! لا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ } .. وصح عند الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال الله تعالى :
    ( يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي ..
    يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي..
    يا ابن آدم لو أنك أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة ) ..
    * * * * * * * * *
    نعم يأتيه بقراب الأرض مغفرة ..
    ومن رحمة الله تعالى .. أنه يرى عبده يعصيه .. فلا يعاجله بالعقوبة ..
    بل قد يبتليه بالأمراض والأسقام .. والمصائب والآلام .. ليرده إليه .. ويطرحه بين يديه ..
    فيقرع أبواب السماء بأنواع الدعاء .. طالباً كشف الضر ورفع البلاء ..
    والعبد كلما كان خائفاً تواباً .. منيباً لربه أواباً ..
    كانت رحمة الله أقرب إليه .. وفضل الله أوسع عليه ..
    يستجيب الله دعاءه .. ويكشف عنه بلاءه ..
    وقد روى الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة ..
    ولا أنسى ذلك الشاب الذي عرفته أثناء دراسته الجامعية .. شاباً من أحسن من رأيت منظراً وقواماً .. يتفجر الشباب والصحة من جوانبه .. لكنه كان من عامة الشباب ..
    انقطعت العلاقة بيننا بعد تخرجه ..
    وذات يوم ..
    اتصل بي وطلب مني زيارته وقال : أنا لا أستطيع زيارتك .. ولا تسألني لماذا ! إذا جئتني عرفت السبب ! قال هذه العبارات بصوت حزين ..
    وصف لي طريق منزله .. طرقت الباب .. فتح لي أخوه الصغير .. ثم أدخلني إلى غرفة صاحبي ..
    فإذا هو على سرير أبيض .. بجانبه عكاز ..وجهاز يُلبس في الرِّجل لأجل المشي .. ومجموعة من الأدوية .. أما هو فجسد متهالك .. ملقى على السرير .. حاول جاهداً أن يقف على قدميه للسلام .. لكنه لم يستطع ..
    جلست عند رأسه .. أدافع عبراتي ..
    قلت له : عفواً لم أعلم بمرضك من قبل ، ولكن ماذا أصابك ؟ ألم تتخرج من الكلية ؟ ألم تكن تحدثني أنك سوف تتزوج ، وتبني منزلاً .. وتشتري سيارة ..
    قال : نعم ، ولكن حدث ما لم يكن في حسباني ..
    تخرجت قبل أشهر معدودة ، وعملت في وظيفة مرموقة .. ومضت عليَّ الأيام .. لا يكدر صفوها إلا صداع ينتابني أحياناً ..
    ثم بدأ الصداع يشتد .. ويصاحبه ضعف في النظر ..
    حتى اشتدّ ذلك عليّ في أحد الأيام ، فذهبت إلى أحد المستشفيات .. فلما قابلني الطبيب ، عمل لي التحاليل .. ثم طلب إجراء أشعة دقيقة على الرأس ..
    فلما أجريت الأشعة .. أخذ يقلب أوراقها بين يديه .. وهو يردد : لا حول ولا قوة إلا بالله ..
    ثم رفع سماعة الهاتف ، واستدعى مجموعة من كبار الأطباء ..
    وبدؤوا جميعاً يقلبون نتائج التحاليل .. ويتأملون صور الأشعة .. ويتحدثون باللغة الإنجليزية ، ويسارقونني النظر ..
    مضت قرابة ساعة على هذا الحال .. وأنا في حال لا أُحسد عليه ..
    وكنت أقول في نفسي .. المسألة حلّها سهل : حبة أو حبتان من مسكن الصداع مع قطرة للعين ، وينتهي كل شيء !!
    وفجأة التفت إلي أحدهم وقال :
    اسمع يا فلان .. التقارير والأشعة تدل ! على أنك مصاب بورم في رأسك ، حجمه يزداد بسرعة مُخيفة ، وهو الآن يضغط على عروق العين من الداخل ، وفي أي لحظة قد يزداد الضغط .. فتنفجر عروق العين .. فتصاب بالعمى .. ثم تصاب بنزيف داخلي في الدماغ .. ثم تموت !!..
    صحت بأعلى صوتي ..
    يا دكتور !!.. ماذا ؟ ..كيف ؟ ..متى ؟ ..كيف ورم ؟ .. وأنا في هذه السن ؟ ..أعوذ بالله !..سرطان ؟ .. لا حول ولا قوة إلا بالله ..
    قال : نعم ، ورم .. ولا بدّ من علاجه بسرعة ؛ الليلة ندخلك المستشفى ونكمل التحليلات اللازمة ، وفي الصباح نزيل جزءاً من عظم الجمجمة ونخرج الورم ثم نعيد العظم مرة أخرى ..
    ثم مدّ إليَّ أوراق العملية ! لأوقّعها .. فرفضت توقيعها .. وخرجت ..
    وأنا أدافع عبراتي .. وأتفكر .. أين أذهب ؟! إلى البيت ..أم أرجع إلى المستشفى ؟ .. وبعد تفكير سريع قررت أن أذهب إلى مستشفى آخر ..
    وبعدما أجريت لي التحليلات والأشعة .. أجبرني الطبيب بما أخبرني به صاحبه .. وطلب المسارعة بإجراء العملية ..
    فكانت الصدمة عليّ أهون .. اتصلت بوالدي .. فحضر إليَّ في المستشفى ..
    شيخ كبير تجاوز السبعين .. فلما رآني فزع من وجوم وجهي ..
    فقلت له : تعلم يا أبي أني أشكو من صداع دائم .. والفحوصات تدلُّ على وجود ورم في الرأس ولا بدّ من إجراء عملية عاجلة ..
    سمع أبي هذه الكلمات فصاح :
    لا حول ولا قوة إلا بالله ..
    ثم جلس على الأرض .. وهو يردد : إنا لله وإنا إليه راجعون .. إذاً نرسلك إلى أخيك في أمريكا ..
    قال هذه الكلمات وهو يتذكر معاناته منذ سنة كاملة مع أخي الأكبر الذي يعالج منذ سنة من مرض السرطان .. كم رأيت أبي يبكي في الهاتف وهو يكلمه .. كم كان يدعو له آخر الليل ..
    أخذت أنظر إلى أبي ودموعه تجري على خديه .. وهو يرى أولاده يموتون بين يديه .. فأخي خالد توفي قبل سنتين في حادث سيارة .. وأخي الأكبر يصارع الموت في أمريكا .. وأنا في أول طريق لا تعرف نهايته ..
    سافرت إلى أمريكا ..
    وصلنا إلى المستشفى .. عملوا لي الفحوصات بسرعة ..
    وفي الصباح أدخلوني غرفة العمليات ..
    حلق الطبيب شعر رأسي .. وبعد أن خدرني .. قطع فروة رأسي على هيئة دائرية .. ثم بدأ ينشر الجمجمة .. حتى نزع أعلاها .. ووضع العظم بجانبه .. ثم أخرج الورم ..
    مضت ساعة وساعتان .. والعملية تسير على ما يرام ..
    وفجأة .. اضطرب الدم في عروق الدماغ .. ثم توقف الدم في الشرايين وأصابتني جلطة في الدماغ .. فاضطرب الطبيب وحرّك - خطئاً – بعض أجزاء المخ .. فأصابني شلل نصفي في الجزء الأيسر من جسمي ..
    فلما رأى الطبيب ذلك أنهى ما تبقى من العملية بسرعة .. وأعاد عظم الجمجمة إلى مكانه .. وغطى بالجلد فوقه .. وخيّط المكان ..
    ثم حملوني إلى غرفة العناية المركزة الـ ( إنْ عاشَ ) ..
    مكثت بعد العملية في غيبوبة تامة لمدة خمس ساعات .. ثم أصابتني جلطة في الرجل اليسرى .. فحملوني سريعاً إلى غرفة العمليات وفتحوا صدري وعالجوا الجلطة .. ثم أعادوني إلى غرفة الـ ( إنْ عاشَ ) ..
    استقرّت حالتي أربع ساعات ثم أُصبت بنزيف شديد في الرئة ..!! .. حملوني سريعاً إلى غرفة العمليات وفتحوا صدري مرة أخرى وعالجوا النزيف .. ثم أعادوني إلى غرفة الـ ( إنْ عاشَ ) ..
    ضاق الطبيب بأمري ذرعاً .. أمراض متتابعة .. حالة متقلبة .. مفاجآت لا آخر لها ..
    استقرّت حالتي أربعاً وعشرين ساعة .. أحس الطبيب بشيء من الانتعاش والسرور .. وفجأة بدأت درجة حرارة جسدي ترتفع بشكل مخيف .. أجرى الطبيب فحصاً سريعاً عليَّ .. فاكتشف أن العظم الذي استخرج الورم من تحته قد أصابه التهاب شديد ..!!
    استدعى الطبيب فريق العمليات .. ثم حملوني كالجنازة .. وألقوني على سرير في غرفة العمليات ..
    بدأت أنظر إليهم .. لا أملك من أمري شيئاً ..
    رفعت بصري إلى السماء .. بكيت .. وأخذت أردد متضرعاً ..
    رب إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين .. ثم رفعت بصري إلى السماء وقلت :
    يا أرحم الراحمين .. إن كانت هذه عقوبة .. فأسألك الرحمة والمغفرة .. وإن كانت بلاء فارزقني الصبر على البلاء وعظم لي الأجر والجزاء ..
    ثم ذكرت هادم اللذات ..والله لقد عظمت كربتي .. وذهبت قوتي .. وغداً يصبح التراب فراشي ..
    عكري محدود .. ونَفَسي معدود .. وجسمي عما قريب يأكله الدود ..
    آه إذا زلت يوم القيامة القدم .. وارتفع البكاء وطال الندم ..
    ويلي إذا قدمت على من يحاسبني على الصغير والكبير ..
    يوم تزل بالعصاة الأقدام .. وتكثر الآهات والآلام .. وتنقضي اللذات كأنها أحلام ..
    ثم بكيت .. نعم بكيت .. وتمنيت البقاء في الدنيا .. لا لأجل التمتع بها .. وإنما لأصلح علاقتي بربي جل جلاله ..
    وفجأة .. أقبل الطبيب إليَّ .. وأمر بتخديري تخديراً عامّاً .. ثم انتزع فروة الرأس التي تغطي العظم .. وأخرج العظم ووضعه جانباً .. ثم أعاد الجلد فوق الدماغ من غير عظم !! .. وبعد ساعات ..
    أفقت من إغمائي .. تحسست رأسي فإذا هو ليّن .. أين العظم ؟! .. سألت الطبيب : أين بقية رأسي ؟!! فقال لي بكل برود : عظمك يبقى عندنا لتعقيمه .. وبعد ستة أشهر تعالَ إلينا لنعيده مكانه !! ..
    مكثت في أمريكا شهراً واحداً ثم رجعت إلى الرياض .. وهاأنذا أنتظر انتهاء الأشهر الستة لأستعيد بقية رأسي !! ..
    وقد كنت في غفلة عن حياتي .. منغمساً في أمر معاشي ..
    ناسياً الموت والبلى .. حريصاً على الحياة الدنيا ..
    لأما اليوم فقد ولدت من جديد ..
    ومضت الأيام .. وشُفي من الشلل واستطاع المشي ..
    وبعد سبعة أشهر جئته زائراً فإذا وجهه متهلل مسرور ..
    وناولني بطاقة يدعوني فيها إلى زواجه ..
    وأعرفه اليوم من أحرص الناس على فعل الخير .. والدلالة عليه ..
    والدعوة إليه .. والمساعدة في طباعة الكتب وتوزيعها ..
    بل وفي الإحسان إلى الضعفاء .. ونجدة الفقراء ..
    إلى غير ذلك من وجوه الخير ..
    ورُبَّ محنة في طيها منحة ..
    * * * * * * * * *
    التائبون .. هم من أحب الخلق إلى الله ..
    والله أخبر أنه يحب التوابين ..
    لكنه يبغض المعتدين الظالمين ..
    وكم من عاصٍ يمسي ويصبح ضاحكاً ..
    وربه من فوقه يلعنه .. والملائكة تبغضه ..
    والصالحون يدعون عليه .. والنار تشتاق إليه ..
    أتم الله له سمعه وبصره .. وسلم له عقله وفكره ..
    فبارز ربه بالعصيان .. وصار من أنصار الشيطان ..
    يعصي ولا يتوب .. ويتتبع الشهوات والذنوب ..
    عجباً .. ينعم الله عليك وتعصيه بنعمه ..
    هب أنك كنت مشلولاً مقعداً .. أو مريضاً مجهداً ..
    أو مسلوب السمع والبصر .. فكيف يكون حالك ؟!
    * * * * * * * * *
    دخلت على مريض في المستشفى .. فلما أقبلت إليه .. فإذا رجل قد بلغ من العمر أربعين سنة .. من أنضر الناس وجهاً .. وأحسنهم قواماً ..
    لكن جسده كله مشلولٌ لا يتحرك منه ذرة .. إلا رأسه وبعض رقبته ..
    دخلت غرفته .. فإذا جرس الهاتف يرن .. فصاح بي وقال : يا شيخ أدرك الهاتف قبل أن ينقطع الاتصال ..
    فرفعت سماعة الهاتف ثم قربتها إلى أذنه ووضعت مخدة تمسكها .. وانتظرت قليلاً حتى أنهى مكالمته .. ثم قال : يا شيخ .. أرجع السماعة مكانها ..
    فأرجعتها مكانها .. ثم سألته : منذ متى وأنت على هذا الحال ؟
    فقال : منذ عشرين سنة .. وأنا أسير على هذا السرير ..
    * * * * * * * * *
    وحدثني أحد الفضلاء أنه مر بغرفة في المستشفى .. فإذا فيها مريض يصيح بأعلى صوته .. ويئن أنيناً يقطع القلوب ..
    قال صاحبي : فدخلت عليه .. فإذا هو جسده مشلولٌ كله ..
    وهو يحاول الالتفات فلا يستطيع ..
    فسألت الممرض عن سبب صياحه .. فقال :
    هذا مصاب بشلل تام .. وتلف في الأمعاء .. وبعد كل وجبة غداء أو عشاء .. يصيبه عسر هضم ..
    فقلت له : لا تطعموه طعاماً ثقيلاً .. جنبوه أكل اللحم .. والرز ..
    فقال الممرض : أتدري ماذا نطعمه .. والله لا ندخل إلى بطنه إلا الحليب من خلال الأنابيب الموصلة بأنفه ..
    وكل هذه الآلام .. ليهضم هذا الحليب ..
    * * * * * * * * *
    وحدثني ثالث أنه مرّ بغرفة مريض مشلول أيضاً .. لا يتحرك منه شيء أبداً ..
    قال : فإذا المريض يصيح بالمارين .. فدخلت عليه ..
    فرأيت أمامه لوح خشب عليه مصحف مفتوح .. وهذا المريض منذ ساعات .. كلما انتهى من قراءة الصفحتين أعادهما .. فإذا فرغ منهما أعادهما .. لأنه لا يستطيع أن يتحرك ليقلب الصفحة .. ولم يجد أحداً يساعده ..
    فلما وقفت أمامه .. قال لي : لو سمحت .. اقلب الصفحة ..
    فقلبتها .. فتهلل وجهه .. ثم وجّه نظره إلى المصحف وأخذ يقرأ ..
    فانفجرت باكياً بين يديه .. متعجباً من حرصه وغفلتنا .. وشدة مرضه وحسن صحتنا ..
    * * * * * * * * *
    هذا حال أولئك المرضى ..
    فأنت يا سليماً من الأمراض والأسقام .. يا معافىً من الأدواء والأورام ..
    يا من تتقلب في النعم .. ولا تخشى النقم ..
    ماذا فعل الله بك فقابلته بالعصيان .. بأي شيء آذاك .. أليست نعمه عليك تترى .. وأفضاله عليك لا تحصى ؟
    أما تخاف .. أن توقف بين يدي الله غداً ..
    فيقول لك .. يا عبدي ألم أصح لك في بدنك .. وأوسع عليك في رزقك ..
    وأسلم لك سمعك وبصرك .. فتقول بلى .. فيسألك الجبار :
    فلم عصيتني بنعمي .. وتعرضت لغضبي ونقمي ..
    فعندها تنشر في الملأ عيوبك .. وتعرض عليك ذنوبك ..
    فتباً للذنوب .. ما أشد شؤمها .. وأعظم خطرها ..
    أولها عناء .. وأوسطها بلاء .. وآخرها فناء ..
    وهل أخرج أبانا من الجنة إلا ذنب من الذنوب ..
    وهل أغرق قوم نوح إلا الذنوب ..
    وهل أهلك عاداً وثمود إلا الذنوب ..
    وهل قلب على قوم لوط ديارهم .. وعجل لقوم شعيب عذابهم ..
    وأمطر على أبرهة حجارة من سجيل .. وأنزل بفرعون العذاب الوبيل ..
    إلا المعاصي والذنوب ..
    قال الله : { فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } ..
    * * * * * * * * *
    ولا تعجب .. إذا عُذبت بذنبك في الدنيا ..
    فمرضت في بدنك .. أو ابتليت في ولدك ..
    أو خسرت في تجارتك .. أو ضاق عليك رزقك ..
    أو كثر عليك البلاء .. ولم يستجب منك الدعاء ..
    فتتابعت عليك المصائب .. وأحاطت بك المتاعب ..
    قال الله : { أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَاراً فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ } ..
    فبادر إلى التوبة من ذنوبك ..
    واندب زماناً سلفا سودت فيه الصحفا
    ولم تزل معتكفـاً على القبيح الشنع
    كم ليلة أودعتها مـآثمـاً أبدعتها
    لشهوة أطعتها في مرقد ومضجع
    وكم خطى حثثتها في خزية أحدثتها
    وتوبة نكثتها لملعب ومرتع
    وكم تجرأت على رب السماوات العلى
    ولـم تراقبه ولا صدقت فيما تدعي
    فالبس شعار الندم واسكب شآبيب الدم
    قبل زوال القدم وقبل سوء المصرع
    واخضع خضوع المعترف ولُذ ملاذ المقترف
    واعص هواك وانحرف عنه انحراف المقلع
    فيا خسار من بغى ومن تعدى وطغى
    وشب نيران الوغى لمطعم أو مطمع
    * * * * * * * * *
    ولقد كان الصالحون .. يصبّرون أنفسهم على الطاعات .. وينهونها عن المحرمات .. ويجعلون موعد الراحة الجنات ..
    نعم .. يستطيعون أن يزنوا .. أتظنهم عاجزين عن ذلك ؟
    ويستطيعون أن يمتعوا أعينهم بالنظر إلى المحرمات .. وأسماعهم بسماع الأغنيات .. ويكثروا أموالهم بالربا ..
    يستطيعون ذلك كله .. فما الذي يمنعهم ..؟!
    نعم ما الذي يمنعهم ؟!
    إنهم يخشون أن يتجرعوا من الحميم .. ويقاسوا العذاب الأليم ..
    يخشون من يوم تزيغ فيه الأبصار .. ويشتد غضب الجبار ..
    يخافون يوماً كان شره مستطيراً ..
    * * * * * * * * *
    كان الإمام أحمد بن حنبل يكثر على نفسه التعبد .. والصلاة والقيام ..
    فقال له ابنه عبد الله يوماً : يا أبتِ .. متى ترتاح ؟!
    فقال : أبو عبد الله : أرتاح .. إذا وضعت أولى قدمي في الجنة ..
    * * * * * * * * *
    فاجمع قواك لما هناك وغمض * العينين واصبر ساعة لزمان
    ما هاهنا والله ما يسوى قلا * مة ظفر واحدة ترى بجنان
    يا غافلا عما خلقت له انتبه * جد الرحيل فلست باليقظان
    سار الرفاق وخلفوك مع الألى * قنعوا بذا الحظ الخسيس الفاني
    ورأيت أكثر من ترى متخلفاً * فتبعتهم ورضيت بالحرمان
    والله لا يرضى بهذا تائب * ذو همة طلباً لهذا الشان
    والله ما ينجي الفتى من ربه * شيء سوى التقوى مع الإيمان
    ولسوف تعلم حين ينكشف الغطا ماذا صنعت وكنت ذا إمكان
    * * * * * * * * *
    وعلى التائب أن يصبر على ما قد يصيبه .. بعد التوبة من بلاء .. أو سخرية واستهزاء .. ويتحمل ذلك في ذات الله ..
    فإن أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون .. ثم الأمثل فالأمثل .. ولا يزال البلاء بالمؤمن حتى يدعه يمشي على الأرض وليس عليه خطيئة ..
    ولا يغتر بكثرة الواقعين في المعاصي ..
    ولا يلتفت إلى الهالكين في الشهوات ..
    ممن استغواهم الشيطان .. فأصبح أكبر هم أحدهم شهوة فرجه ..
    أو فمه وبطنه ..
    والله يقول : { وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ } ..
    * * * * * * * * *
    أما الحياة بعد التوبة .. فهي الحياة التي خلقت لأجلها ..
    وأوجدك الله لها ..
    فأي لذة للحياة .. إذا كنت تشعر في كل لحظة منها .. أنك عدوٌ لله ..
    متتبع للشهوات .. واقع في المحرمات ..
    وربك الذي يطعمك ويسقيك .. وإذا مرضت فهو يشفيك .. وهو الذي يميتك ثم يحييك ..
    بل .. كل شعرة من شعراتك .. وذرة من ذراتك ..
    لا تتحرك إلا بإذنه ..
    ومن صدق لله في توبته ..
    تحول بعدها إلى جندي من جنود هذا الدين .. يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ..
    ويحمل همَّ الإسلام ..
    ولقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يبسط أحدهم يده فيبايع محمداً صلى الله عليه وسلم ..
    ثم يستشعر أنه بهذه البيعة أصبح جندياً يعمل لهذا الدين ..
    ذكر ابن إسحاق وأصل القصة في البخاري ..
    أن النبي صلى الله عليه وسلم .. لما تمكن في المدينة ..
    بدأ يبعث أصحابه إلى ما حوله من القرى والوديان .. يدعون الناس إلى الإسلام ..
    فبعث أحد الصحابة إلى وادي نعمان قرب الطائف ..
    فلما وصل ذلك الصحابي إليهم .. فإذا أعراب في بواديهم .. لا يعقلون من الحياة إلا إبلهم وغنمهم ..
    فدعاهم إلى الله .. وأبان لهم الدين .. فأعرضوا ..
    فانطلق رجل منهم إلى المدينة .. لينظر في خبر هذا النبي ..
    انطلق الرجل على ناقته .. حتى وصل إلى المدينة ..
    ثم دخلها .. وأقبل يصيح بين الناس : أين ابن عبد المطلب .. أين ابن عبد المطلب ..
    فدله رجل على المسجد .. فتوجه إليه ..
    فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالساً مع أصحابه يوماً .. إذ أقبل الأعرابي الجلد .. وقد جعل شعره جديلتين ..
    فأناخ بعيره على باب المسجد .. فعقله .. ثم دخل المسجد .. وقال :
    وصاح بالناس : أيكم ابن عبد المطلب ؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : \" أنا ابن عبد المطلب \" ..
    فقال : محمد ؟
    فقال :\" نعم \" ..
    فقال : يا ابن عبد المطلب ! إني سائلك .. ومغلظ عليك في المسألة .. فلا تجدن في نفسك علي ..
    فقال صلى الله عليه وسلم : \" لا أجد في نفسي فسل عما بدا لك \" ..
    فقال : من رفع السماء ؟ قال : الله ..
    قال : فمن بسط الأرض ؟ قال : الله ..
    قال : فمن نصب الجبال ؟ قال : الله ..
    قال : فأسألك بالذي رفع السماء .. وبسط الأرض .. ونصب الجبال .. آلله بعثك إلينا رسولاً ؟
    قال : \" اللهم نعم \" ..
    قال : فأنشدك الله .. آلله أمرك أن نعبده لا نشرك به شيئاً .. وأن نخلع هذه الأنداد التي كان آباؤنا يعبدون ؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : \" اللهم نعم \" ..
    ثم جعل يذكر فرائض الإسلام فريضة .. فريضة :
    آلله أمرك أن نصلي خمس صلوات ؟
    آلله أمرك أن نزكي أموالنا ؟
    آلله أمرك أن نصوم ؟
    ويعدد فرائض الإسلام .. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم نعم ..
    حتى إذا فرغ قال :
    فأنا ضمام بن ثعلبة أخو بني بكر بن سعد .. وإني أشهد أن لا إلـه إلا الله .. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .. وسأؤدي هذه الفرائض .. وأجتنب ما نهيتني عنه .. لا أزيد ولا أنقص ..
    ثم انصرف خارجاً من المسجد .. راجعاً إلى بعيره ..
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ولى : \" إن يصدق ذو العقيصتين .. يدخل الجنة \"
    ثم أتى بعيره .. فأطلق عقاله .. وانطلق عليه حتى قدم على قومه ..
    فاجتمعوا عليه ..
    فكان أول ما تكلم به أن قال : بئست اللات والعزى ..
    فقالوا : مه يا ضمام .. اتق البرص .. والجنون .. والجذام ..
    قال : ويلكم .. إنهما ما يضران ولا ينفعان .. إن الله قد بعث رسولاً .. وأنزل عليه كتاباً استنقذكم به مما كنتم فيه .. وإني أشهد أن لا إلـه إلا الله .. وأن محمداً عبده ورسوله .. وإني قد جئتكم من عنده بما أمركم به ونهاكم عنه ..
    فما زال بقومه .. يدعوهم .. ويستنقذهم من النار ..
    حتى ما غابت الشمس ذلك اليوم .. وفي قومه أحد كافر ..
    * * * * * * * * *
    فهل نجد عند التائبين اليوم .. مثل هذه الحماس .. في نشر الدين .. ومناصرة عن المؤمنين ..
    كم من تائب كان في جاهليته رأساً في المنكرات .. والدعوة إلى الشهوات ..
    لكنه بعد توبته .. وصلاحه واستقامته .. أصبح ذيلاً بعد أن كان رأساً .. راجلاً بعد أن كان فارساً ..
    عجباً !! جبار في الجاهلية خوار في الإسلام ؟!!
    لا ينفع الإسلام ولا المسلمين .. لا في دعوة .. ولا إصلاح ..ولا تعليم جاهل .. أو نصح غافل ..
    * * * * * * * * *
    ومن عظم قدر ربه في قلبه .. حاسب نفسه أشد المحاسبة ..
    وعاتبها أعظم المعاتبة ..
    قال زيد بن أرقم :
    كان لأبي بكر الصديق مملوك .. يعمل .. ويشتري طعاماً كل يوم ..
    فأتاه ليلة بطعام .. فتناول أبو بكر منه لقمة ..
    فقال له المملوك : مالك كنت تسألني كل ليلة عن الطعام .. ولم تسألني الليلة ..
    قال : حملني على ذلك الجوع .. فمن أين جئت بهذا ..؟
    قال : مررت بقوم في الجاهلية .. فتكهنت لهم .. ولا أحسن كهانة ..
    فوعدوني بأجرة .. فلما أن كان اليوم مررت بهم .. فإذا عرس لهم .. فأعطوني هذا الطعام ..
    فقال أبو بكر : أف لك .. كدت تهلكني ..
    فأدخل يده في حلقه .. فجعل يتقيأ .. وجعلت لا تخرج ..
    فقيل له : إن هذه لا تخرج إلا بالماء ..
    فدعا بطست ماء فجعل يشرب .. ويتقيأ ..
    حتى رمى بها ..
    فقيل له : يرحمك الله !! كل هذا من أجل هذه اللقمة ؟!!
    فقال : لو لم تخرج إلا مع نفسي لأخرجتها ..
    سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
    ( كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به )
    فخشيت أن ينبت شيء من جسدي من هذه اللقمة ..
    * * * * * * * * *
    أما شهيد المحراب .. العابد الأواب .. عمر بن الخطاب .. فله في محاسبة النفس شأن عجيب ..
    ذكر صاحب الحلية :
    أن عمر بعث إليه أميره في الشام زيتاً في قرب .. ليبيعه ويجعل المال في بيت مال المسلمين ..
    فجعل عمر يفرغه للناس في آنيتهم ..
    وكان كلما فرغت قربة من قرب الزيت .. قلبها ثم عصرها وألقاها بجانبه ..
    وكان بجواره ابن صغير له .. فكان الصغير كلما ألقى أبوه قربة من القرب أخذها ثم قلبها فوق رأسه حتى يقطر منها قطرة أو قطرتان ..
    ففعل ذلك بأربع قرب أو خمس فالتفت إليه عمر فجأة ..
    فإذا شعر الصغير حسنٌ .. ووجهه حسن .. فقال : ادهنت ؟ قال : نعم .. قال : من أين ؟ قال : مما يبقى في هذه القرب ..
    فقال عمر : إني أرى رأسك قد شبع من زيت المسلمين من غير عوض .. لا والله لا يحاسبني الله على ذلك ..
    ثم جره بيده إلى الحلاق وحلق رأسه ..
    خوفاً من قطرة وقطرتين ..
    * * * * * * * * *
    هذا حال المتقين .. الأوابين الخاشعين ..
    أما المتهالكون في الشهوات ..
    فهم في شقوة في حياتهم .. وحسرة عند مماتهم ..
    { وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ } ..

    حدثني أحد الأطباء .. قال :
    دخلت إلى غرفة العناية المركزة في المستشفى ، ولفت انتباهي شاب في الخامسة والعشرين من عمره مصاب بمرض ( الإيدز ) .. حالته خطرة جداً ..
    كلمته برفق فأجاب بكلمات غير مفهومة .. اتصلت بأهله .. فحضرت أمه ..
    سألتها عن حال ابنها ..؟
    فقالت : كان حاله على ما يرام ، حتى تعرف على تلك الفتاة ..
    قلت : هل كان يصلي ؟
    قالت : لا .. لكنه كان ينوي أن يتوب ويحج في آخر عمره ( !! ) ..
    اقتربتُ من الفتى المسكين .. فإذا هو يعالج سكرات الموت ..
    اقتربت من أذنه وقلت : لا إله إلا الله .. قل : لا إله إلا الله ..
    بدأ يفيق وينظر إليّ .. المسكين يحاول بكلّ جوارحه .. الدموع تسيل من عينيه .. وجهـه يتغير إلى السـواد ..
    وأنا أردد .. قل : لا إله إلا الله ..
    بـدأ يتكلـم بصوت متقطع : آه .. آه .. ألم شديد .. آه .. أريد مسكناً للألم .. آه .. آه ..
    بدأت أدافع عبراتي وأقول : قل : لا إله إلا الله ..
    بدأ يحرك شفتيه بصعوبة .. فرحت .. سينطقها الآن .. لكنه قال :
    لا أستطيع .. لا أستطيع .. أريد صديقتي .. لا أستطيع ..
    الأم تنظر وتبكي .. النبض يتناقص .. يتلاشى .. لم أتمالك نفسي .. أخذت أبكي بحرقة ..
    أمسكت بيده .. عاودت المحاولة : أرجوك قل لا إله إلا الله ..
    وهو يردد : .. لا أستطيع .. لا أستطيع .. ثم بدأ يشهق .. ويشهق ..
    توقّف النبض .. انقلب وجه الفتى أسوداً .. ثم مات .. انهارت الأم .. وارتمت على صدره .. تصرخ .. وتصرخ ..
    وأنى ينفعه صراخها .. أو حزنها ونحيبها ..
    نعم ..
    قد مضى الفتى إلى ربه .. لم تنفعه شهواته .. ولا ملذاته .. طالما اغتر بشبابه .. وجمال سيارته وثيابه .. ثم هو اليوم تجالسه في قبره أعماله .. وتحيط به أفعاله .. ما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون ..
    * * * * * * * * *
    قارن حال هذا الشاب .. بذلك الشاب .. الذي بلغ من عمره ستة عشر عاماً .. كان في المسجد يتلو القرآن .. وينتظر إقامة صلاة الفجر ..
    فلما أقيمت الصلاة .. رد المصحف إلى مكانه .. ثم نهض ليقف في الصف ..
    فإذا به يقع على الأرض فجأة مغمى عليه ..
    حمله بعض المصلين إلى المستشفى ..
    فحدثني الدكتور الجبير الذي عاين حالته .. قال :
    أُتي إلينا بهذا الشاب محمولاً كالجنازة .. فلما كشفت عليه فإذا هو مصاب بجلطة في القلب .. لو أصيب بها جمل لأردته ميتاً ..
    نظرت إلى الشاب فإذا هو يصارع الموت .. ويودع أنفاس الحياة ..
    سارعنا إلى نجدته .. وتنشيط قلبه ..
    أوقفت عنده طبيب الإسعاف يراقب حالته .. وذهبت لإحضار بعض الأجهزة لمعالجته ..
    فلما أقبلت إليه مسرعاً .. فإذا الشاب متعلق بيد طبيب الإسعاف ..
    والطبيب قد الصق أذنه بفم الشاب .. والشاب يهمس في أذنه بكلمات.. فوقفت أنظر إليهما .. لحظات..
    وفجأة أطلق الشاب يد الطبيب .. وحاول جاهد

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 03 ديسمبر 2016, 11:36 am