جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    القرار الشجاع ..

    شاطر

    الشيخ مصطفى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 1147

    القرار الشجاع ..

    مُساهمة من طرف الشيخ مصطفى في الأحد 14 فبراير 2010, 11:54 pm

    القرار الشجاع ..


    الطفيل بن عمرو ..
    كان سيداً مطاعاً في قبيلته دوس ..
    قدم مكة يوماً في حاجة .. فلما دخلها .. رآه أشراف قريش .. فأقبلوا عليه ..
    قالوا له : من أنت ؟ قال : أنا الطفيل بن عمرو .. سيد دوس ..
    فنظر بعضهم إلى بعض .. وخافوا أن يراه النبي عليه الصلاة والسلام فيدعوه إلى الإسلام .. فإن أسلم هذا السيد .. قوي به الإسلام ..
    فاجتمعوا عليه وقال له أحدهم : إن ههنا رجل في مكة يزعم أنه نبي .. فاحذر أن تجلس معه أو تسمع كلامه .. فإنه ساحر .. إن استمعت إليه ذهب بعقلك ..
    ثم قال له الآخر مثل ذلك .. وزاد الثالث عليهما .. وأكثروا الكلام ..
    قال الطفيل : فوالله ما زالوا بي يخوفونني منه .. حتى أجمعت ألا أسمع منه شيئاً .. ولا أكلمه .. بل حشوت في أذنيَّ كرسفا - وهو القطن – خوفاً من أن يبلغني شيء من قوله .. وأنا مارّ به ..
    فغدوت إلى المسجد ..
    فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يصلي عند الكعبة ..
    فقمت منه قريباً .. فأبى الله إلا أن يسمعني بعض قوله ..
    فسمعت كلاماً حسناً ..
    فقلت في نفسي : واثكل أمي ! والله إني لرجل لبيب .. ما يخفى عليَّ الحسنُ من القبيح .. فما يمنعني أن أسمع من هذا الرجل ما يقول .. فإن كان الذي به حسناً قبلته .. وإن كان قبيحاً تركته ..
    فمكثت حتى قضى صلاته .. فلما قام منصرفاً إلى بيته تبعته ..
    حتى إذا دخل بيته دخلت عليه .. فقلت : يا محمد .. إن قومك قالوا لي كذا وكذا ..
    ووالله ما برحوا يخوفونني منك حتى سددت أذني بكرسف لئلا أسمع قولك .. وقد سمعت منك قولاً حسناً .. فاعرض عليَّ أمرك ..
    فابتهج النبي عليه الصلاة والسلام .. وفرح ..وعرض الإسلام على الطفيل .. وتلا عليه القرآن ..
    فتفكر الطفيل في حاله .. فإذا كل يوم يعيشه يزيده من الله بعداً ..
    وإذا هو يعبد حجراً .. لا يسمع دعاءه إذا دعاه .. ولا يجيب نداءه إذا ناداه ..
    وهذا الحق قد تبين له ..
    ثم بدأ الطفيل يتفكر في عاقبة إسلامه ..
    كيف يغير دينه ودين آبائه !!.. ماذا سيقول الناس عنه ؟!
    حياته التي عاشها .. أمواله التي جمعها .. أهله .. ولده .. جيرانه .. خلانه ..
    كل هذا سيضطرب ..
    سكت الطفيل .. يفكر .. يوازن بين دنياه وأخراه ..
    وفجأة إذا به يضرب بدنياه عرض الحائط ..
    نعم سوف يستقيم على الدين ..
    وليرض من يرضى .. وليسخط من يسخط ..
    وماذا يكون أهل الأرض .. إذا رضي أهل السماء ..
    ماله ورزقه بيد من في السماء ..
    صحته وسقمه بيد من في السماء ..
    منصبه وجاهه بيد من في السماء ..
    بل حياته وموته بيد من في السماء ..
    فإذا رضي أهل السماء .. فلا عليه ما فاته من الدنيا ..
    إذا أحبه الله .. فلبيغضه بعدها من شاء .. وليتنكر له من شاء .. وليستهزئ به من شاء ..
    فليتك تحلو والحياة مريرة وليتك ترضى والأنام غضاب
    وليت الذي بيني وبينك عامر وبيني وبين العالمين خراب
    إذا صح منك الود فالكل هين وكل الذي فوق التراب تراب
    نعم .. أسلم الطفيل في مكانه .. وشهد شهادة الحق ..
    ثم ارتفعت همته .. وثارت عزيمته .. فقال :
    يا نبي الله .. إني امرؤ مطاع في قومي .. وإني راجع إليهم وداعيهم إلى الإسلام ..
    ثم خرج الطفيل من مكة .. مسرعاً إلى قومه .. حاملاً همَّ هذا الدين ..
    يصعد به جبل .. وينزل به واد ..
    حتى وصل إلى ديار قومه .. فلما دخلها .. أقبل إليه أبوه .. وكان شيخاً كبيراً ..
    فقال الطفيل : إليك عني يا أبت .. فلست منك ولست مني ..
    قال : و لم يا بني ؟
    قال : أسلمت وتابعت دين محمد صلى الله عليه وسلم ..
    قال : ديني هو دينك ..
    قال : فاذهب فاغتسل وطهر ثيابك .. ثم ائتني حتى أعلمك مما علمت ..
    فذهب أبوه واغتسل وطهر ثيابه .. ثم جاء فعرض عليه الإسلام فأسلم ..
    ثم مشى الطفيل إلى بيته .. فأقبلت إليه زوجته ..
    فقال : إليك عني .. فلست منك ولست مني ..
    قالت : ولم ؟ بأبي أنت وأمي ..
    قال : فرَّق بيني وبينك الإسلام .. وتابعت دين محمد صلى الله عليه وسلم ..
    قالت : فديني دينك ..
    قال : فاذهبي فتطهري .. ثم ارجعي إليَّ .. فولّته ظهرها ذاهبة ..
    وكان لهم صنم اسمه ذو الشرى .. يعظمونه ويرون أن من ترك عبادته أصابه الصنم بعقوبة ..
    فخافت المسكينة إن أسلمت أن يضرها أو يضر أولادها ..
    فرجعت إليه وقالت : بأبي أنت وأمي .. أما تخشى على الصبية من ذي الشرى .. ؟
    وذو الشرى صنم عندهم يعبدونه .. وكانوا يرون أن من ترك عبادته أصابه أو أصاب ولده بأذى ..
    فقال الطفيل : اذهبي .. أنا ضامن لك أن لا يضرهم ذو الشرى ..
    فذهبت فاغتسلت .. ثم عرض عليها الإسلام فأسلمت ..
    ثم جعل الطفيل يطوف في قومه .. يدعوهم إلى الإسلام بيتاً بيتاً .. ويقبل عليهم في نواديهم .. ويقف عليهم في طرقاتهم ..
    لكنهم أبو إلا عبادة الأصنام ..
    فغضب الطفيل .. وذهب إلى مكة ..
    فأقبل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله .. إن دوساً قد عصت وأبت .. يا رسول الله .. فادع الله عليهم ..
    فتغير وجه النبي عليه الصلاة والسلام .. ورفع يديه إلى السماء ..
    فقال الطفيل في نفسه .. هلكت دوْس ..
    فإذا بالرحيم الشفيق صلى الله عليه وسلم .. يقول : " اللهم اهد دوساً .. اللهم اهد دوساً ..
    ثم التفت إلى الطفيل وقال : ارجع إلى قومك .. فادعهم .. وارفق بهم ..
    فرجع إليهم .. فلم يزل بهم .. حتى أسلموا ..
    ومرت الأيام .. ومات النبي عليه الصلاة والسلام ..
    فخرج الطفيل مع ولده والمسلمين لقتال مسليمة الكذاب في اليمامة ..
    فرأى في منامه رؤيا و هو متوجه إلى اليمامة أن رأسه حلق .. وأنه خرج من فمه طائر .. وأنه لقيته امرأة فأدخلته فيها .. وأرى ابنه يطلبه طلباً حثيثاً ثم رأيته حبس عنه ..
    فلما أصبح أخبر أصحابه بالرؤيا .. وقال فإني قد عبرتها : قالوا : بمَ ..
    قال : أما حلق رأسي فوضعه .. وأما الطائر الذي خرج منه فروحي ..
    وأما المرأة التي أدخلتني فيها فالأرض تحفر لي فأغيب فيها ..
    وأما طلب ابني إياي ثم حبسه عني فإني أراه سيجتهد أن يصيبه من الشهادة ما أصابني ..
    فقتل رضي الله عنه شهيداً باليمامة .. وجرح ابنه جراحه شديدة .. لكنه نجى من الموت ..
    ثم استشهد في معركة اليرموك زمن عمر رضي الله عنه ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 08 ديسمبر 2016, 10:03 pm