جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    .. قال : معاذ الله ..

    شاطر

    الشيخ مصطفى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 1147

    .. قال : معاذ الله ..

    مُساهمة من طرف الشيخ مصطفى في الأحد 14 فبراير 2010, 11:38 pm

    .. قال : معاذ الله ..


    كان شاباً فقيراً .. يعمل بائعاً .. يتجول في الطرقات ..
    وكانت هي امرأة فارغة .. لا تكف عن التعرض للحرام .. كانت مصيدة للشيطان ..
    مرّ ذات يوم بجانب بيتها .. أطلت من طرف الباب وسألته عن بضاعته فأخبرها ..
    طلبت منه أن يدخل لترى البضاعة .. فلما دخل أغلقت الباب ..
    ثم دعته إلى الحرام .. فصاح بها .. معاذ الله ..

    وتذكر حاله عندما تذهب اللذات .. وتبقى الحسرات ..
    تذكر يوم تشهد عليها أعضاؤه التي متعتها بالزنا ..
    رجله التي مشى بها.. يده التي لمس بها.. لسانه الذي تكلم به..
    بل تشهد عليه .. كل ذرة من ذراته .. وكل شعرة من شعراته ..
    تذكر حرارة النيران .. وعذاب الرحمن ..

    يوم يعلق الزناة في النار.. ويضربون بسياط من حديد .. فإذا استغاث أحدهم من الضرب.. نادته الملائكة : أين كان هذا الصوت وأنت تضحك.. وتفرح.. وتمرح.. ولا تراقب الله ولا تستحي منه..!!

    تذكر قول النبي عليه الصلاة والسلام : ( يا أمة محمد.. والله إنه لا أحد أغير من الله.. أن يزنى عبده.. أو تزني أمته.. يا أمة محمد والله لو تعلمون ما أعلم.. لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً ) ..

    تذكر يوم رأى النبي عليه الصلاة والسلام في منامه رجالاً ونساءً عراة في مكان ضيق مثل التنور .. أسفله واسع وأعلاه ضيق .. وهم يصيحون ويصرخون .. وإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم .. فإذا أتاهم ذلك اللهب صاحوا من شدة حره .. فقال صلى الله عليه وسلم : من هؤلاء يا جبريل ؟
    قال : هؤلاء الزناة والزواني .. فهذا عذابهم إلى يوم القيامة ..
    ولعذاب الآخرة أشد وأبقى .. نسأل الله العفو والعافية .

    قالت له نفسه : افعل وتب .. قال .. أعوذ بالله .. كيف أهتكت ستر ربي .. كيف أنظر إلى امرأة لا تحل لي والله عز وجل من فوقنا .. ينظر إلينا .. كيف نختفي من الخلق .. ونفجر أمام الخالق ..
    فبقي ساكناً يفكر في مخرج .. وينظر على الباب ..

    فصاحت به الفاجرة : والله إن لم تفعل ما أريده منك صرخت .. فيحضر الناس فأقول : هذا الشاب.. هجم عليَّ في داري .. فما ينتظرك بعدها إلا القتل أو السجن ..
    فأخذ الشاب العفيف يرتجف .. خوّفها بالله فلم تنزجر ..
    فلما رأى ذلك .. فكر في حيلة يتخلص بها ..
    فقال : أريد الخلاء .. الحمام .. فأشارت له إليه ..
    فلما دخل الخلاء .. نظر إلى نوافذه فإذا هو لا يستطيع الهرب من خلالها ..
    ففكر في طريقة يتخلص بها ..
    فأقبل على الصندوق الذي يُجمع فيه الغائط ..
    وجعل يأخذ منه ويلقي على ثيابه.. ويديه.. وجسده..
    ثم خرج إليها.. فلما رأته صاحت .. وألقت في وجهه بضاعته .. وطردته من البيت ..
    فمضى يمشي في الطريق .. والصبيان يصيحون وراءه : مجنون.. مجنون..
    حتى وصل بيته.. فأزال عنه النجاسة.. واغتسل..
    فلم يزل يُشمُّ منه رائحة المسك.. حتى مات..
    ( ذكر القصة ابن الجوزي في المواعظ ) ..


    .. ينغمس في أنهارها ..


    كان ماعز شاباً من الصحابة .. متزوج في المدينة ..
    وسوس له الشيطان يوماً .. وأغراه بجارية لرجل من الأنصار ..
    فخلا بها عن أعين الناس .. وكان الشيطان ثالثَهما .. فلم يزل يزين كلاً منهما لصاحبه حتى وقعا في الحرام ..
    فلما فرغ ماعز من جرمه .. تخلى عنه الشيطان .. فبكى وحاسب نفسه .. ولامها .. وخاف من عذاب الله .. وضاقت عليه حياته .. وأحاطت به خطيئته .. حتى أحرق الذنب قلبه ..
    فجاء إلى طبيب القلوب .. ووقف بين يديه وصاح من حرّ ما يجد وقال :
    يا رسول الله .. إن الأبعد قد زنى .. فطهرني ..
    فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم .. فجاء من شقه الآخرَ فقال : يا رسول الله .. زنيت .. فطهرني ..
    فقال صلى الله عليه وسلم : ويحك ارجع .. فاستغفر الله وتب إليه ..
    فرجع غير بعيد .. فلم يطق صبراً ..
    فعاد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال : يا رسول الله طهرني ..
    فقال رسول الله : ويحك .. ارجع فاستغفر الله وتب إليه ..
    قال : فرجع غير بعيد .. ثم جاء فقال : يا رسول الله طهرني ..
    فصاح به النبي صلى الله عليه وسلم .. وقال : ويلك .. وما يدريك ما الزنا ؟ ..
    ثم أمر به فطرد .. وأخرج ..
    ثم أتاه الثانية ، فقال : يا رسول الله ، زنيت .. فطهرني ..
    فقال : ويلك .. وما يدريك ما الزنا ؟ ..
    وأمر به .. فطُرد .. وأخرج ..
    ثم أتاه الثالثةَ .. والرابعةَ كذلك .. فلما أكثر عليه ..
    سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم قومَه : أبه جنون ؟ قالوا : يا رسول الله .. ما علمنا به بأساً ..
    فقال : لعله شرب خمراً ؟ فقام رجل فاستنكهه وشمّه فلم يجد منه ريح خمر ..
    فقال صلى الله عليه وسلم : هل تدري ما الزنا ؟
    قال : نعم .. أتيت من امرأة حراماً ، مثلَ ما يأتي الرجل من امرأته حلالاً ..
    فقال صلى الله عليه وسلم : فما تريد بهذا القول ؟
    قال : أريد أن تطهرني ..
    قال صلى الله عليه وسلم : نعم .. فأمر به أن يرجم .. فرجم حتى مات ..
    فلما صلوا عليه ودفنوه مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على موضعه مع بعض أصحابه ..
    فسمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلين من أصحابه يقول أحدهما لصاحبه :
    انظر إلى هذا .. الذي ستر الله عليه ولم تدعه نفسه حتى رُجم رَجم الكلاب ..
    فسكت النبي صلى الله عليه وسلم .. ثم سار ساعة .. حتى مر بجيفة حمار .. قد أحرقته الشمس حتى انتفخ وارتفعت رجلاه ..
    فقال صلى الله عليه وسلم : أين فلان وفلان ؟
    قالا : نحن ذانِ .. يا رسول الله ..
    قال : انزلا .. فكلا من جيفة هذا الحمار ..
    قالا : يا نبي الله !! غفر الله لك .. من يأكل من هذا ؟
    فقال صلى الله عليه وسلم : ما نلتما .. من عرض أخيكما .. آنفا أشدُّ من أكل الميتة .. لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم .. والذي نفسي بيده إنه الآن لفي أنهار الجنة ينغمس فيها ..
    فطوبى .. لماعز بن مالك .. نعم وقع في الزنى .. وهتك الستر الذي بينه وبين ربه ..
    لكنه تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم ..

    ( أصل قصته في الصحيحين وسقتها من مجموع رواياتها ) ..

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016, 1:12 am