جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    انها ملكة ( 9 ) العريفى

    شاطر
    avatar
    الشيخ مصطفى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 1147

    انها ملكة ( 9 ) العريفى

    مُساهمة من طرف الشيخ مصطفى في الأربعاء 10 فبراير 2010, 9:45 pm

    العروس ..!!


    والصالحات القابضات على الجمر .. إذا أتى إحداهن الأمر من الشريعة .. أطاعت .. وسلّمت .. وأذعنت .. ولم تعترض .. أو تخالف .. أو تبحث عن مخارج .. وتأملي في خبر تلك الفتاة العفيفة الشريفة .. العروس ..

    كان رجل من أصحاب رسول الله r يقال له : جليبيب في وجهه دمامة .. فعرض عليه رسول الله التزويج .. فقال : إذا تجدني كاسداً ..

    فقال : غير أنك عند الله لست بكاسد ..

    فلم يزل النبي r يتحين الفرص لتزويج جليبيب ..

    حتى جاء رجل من الأنصار يوماً يعرض ابنته الثيب على رسول الله r .. ليتزوجها .. فقال r : نعم يا فلان .. زوجني ابنتك ..

    قال : نعم ونعمين .. يا رسول الله ..

    فقال r : إني لست أريدها لنفسي .. قال : فلمن ؟ قال : لجليبيب ..

    قال : جليبيب !! يا رسول الله !! حتى استأمر أمها ..

    فأتى الرجل زوجته فقال : إن رسول الله يخطب ابنتك ..

    قالت : نعم .. ونعمين .. زوِّج رسول الله r .. قال : إنه ليس يريدها لنفسه .. قالت : فلمن ؟ قال : يريدها لجليبيب ..

    قالت : حلقى لجليبيب .. لا لعمر الله لا أزوج جليبيباً .. وقد منعناها فلاناً وفلاناً .. فاغتم أبوها لذلك .. وقام ليأتي رسول الله r ..

    فصاحت الفتاة من خدرها بأبويها : من خطبني إليكما ؟

    قالا : رسول الله r ..

    قالت : أتردان على رسول الله r أمره ؟ ادفعاني إلى رسول الله r .. فإنه لن يضيعني .. فكأنما جلَّت عنهما ..

    فذهب أبوها إلى النبي r فقال : يا رسول الله .. شأنك بها فزوِّجها جليبيباً .. فزوجها النبي r جليبيباً ..

    ودعا لها وقال : اللهم صب عليهما الخير صباً .. ولا تجعل عيشهما كداً كدّاً ..

    فلم يمض على زواجه أيام .. حتى خرج النبي r في غزوة .. وخرج معه جليبيب .. فلما انتهى القتال .. وبدأ الناس يتفقد بعضهم بعضاً ..

    سألهم النبي r : هل تفقدون من أحد قالوا : نفقد فلانا وفلانا ..

    ثم قال : هل تفقدون من أحد ؟

    قالوا : نفقد فلانا وفلانا ..ثم قال : هل تفقدون من أحد ؟

    قالوا : نفقد فلاناً وفلاناً ..قال : ولكني أفقد جليبيباً ..

    فقاموا يبحثون عنه .. ويطلبونه في القتلى .. فلم يجدوه في ساحة القتال ..

    ثم وجدوه في مكان قريب .. إلى جنب سبعة من المشركين قد قتلهم ثم قتلوه .. فوقف النبي r ينظر إلى جثته ..

    ثم قال : قتل سبعة ثم قتلوه .. قتل سبعة ثم قتلوه .. هذا مني وأنا منه ..

    ثم حمله رسول الله r على ساعديه .. وأمرهم أم يحفروا له قبره ..

    قال أنس : فمكثنا نحفر القبر .. وجليبيب ماله سرير غير ساعدي رسول الله r ..حتى حفر له ثم وضعه في لحده ..

    قال أنس : فوالله ما كان في الأنصار أيم أنفق منها ..

    تسابق الرجال إليها كلهم يخطبها بعد جليبيب ..

    ] ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون [ ..

    والنبي r يقول كما في الصحيح : (كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قالوا يا رسول الله ومن يأبى قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى ) ..

    أيهما أحب إليك ؟!


    فأين تلك الفتيات الصالحات .. اللاتي تقدم إحداهن محبة الله ورسوله على هواها .. فإذا سمعت الأمر من الله تعالى قدمته على أمر كل أحد .. بل قدمته على ما تزينه لها صديقاتها .. أو توسوس به لها نفسها ..

    قالت عائشة t كما عند أبي داود :

    والله ما رأيت أفضل من نساء الأنصار .. أشدَّ تصديقاً بكتاب الله .. ولا إيماناً بالتنزيل ..

    لقد أنزل في سورة النور قوله تعالى في الأمر بحجاب المؤمنات ] ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن [ .. فسمعها الرجال من رسول الله r .. ثم انقلبوا إليهن .. يتلون عليهن ما أنزل الله إليهم فيها

    .. يتلو الرجل على امرأته .. وابنته .. وأخته .. وعلى كل ذات قرابته ..

    فما منهن امرأة إلا قامت إلى مِرطها - وهو كساء من قماش تلبسه النساء - .. فاعتجرت به .. - لفته على رأسها - ..

    وقامت بعضهن إلى أزرهن فشققنها واختمرن بها ..

    أي الفقيرة التي لم تجد قماشاً تستر به وجهها .. أخذت إزارها وهو ما يلبس من البطن إلى القدمين ثم شقت منه قطعة غطت بها وجهها ..

    تصديقاً وإيماناً بما أنزل الله في كتابه ..

    قالت عائشة : فأصبحن وراء رسول الله معتجرات كأن على رؤوسهن الغربان ..

    الله أكبر .. هذا حال المرأة في ذلك الزمان .. في تغطيتها لوجهها .. وسترها لزينتها .. تتستر حتى لا يراها الرجال ..

    هل تدرين من هي هذه المرأة التي أمرت بالتستر ..

    إنها عائشة أم المؤمنين .. وفاطمة بنت رسول الله r .. وأسماء بنت أبي بكر .. وغيرهن من الصالحات التقيات ..

    وهل تدرين يسترن زينتهن عن من .. عن أبي بكر .. وعمر .. وعثمان .. وعلي .. وغيرهم من الصحابة .. أزكى رجال الأمة .. وأعفُهم وأطهرُهم .. ومع ذلك أمرت النساء بالتستر مع صلاح ذلك المجتمع ..

    بل قد نهى الله أبا بكر .. وعمر .. وطلحة .. والزبير .. والصحابة جميعاً عن الاختلاط بالنساء .. فقال :

    ] وإذا سألتموهن متاعاً [ يعني إذا سألتم أزواج النبي وهن أطهر النساء .. ] فاسألوهن من وراء حجاب [ .. لماذا ..؟؟

    ] ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن [ ..

    فكيف الحال اليوم مع نسائنا .. ورجالنا .. وقد فسد الزمان ؟

    ماذا نقول لنساء جريئات .. تحادث إحداهن البائع في السوق بكل طلاقة لسان .. وكأنه زوجُها أو أخوها ..

    بل قد تضاحكه وتمازحه .. ليخفض لها في السعر ..

    مع لبسها للنقاب الواسع ..

    وقد تزيد على ذلك الخلوة بالسائق .. وما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما ..

    وكل هذه المعاصي هي تعلم أنها معاصٍ .. لكنها مع ذلك تقدم عليها بنعم أعطاها الله لها .. فتعصي الله بنعمته .. وكأن ربها عاجز عن عذابها ..

    سبحان الله .. لو شاء الله لسلب منك هذه النعم التي تعصينه بها !!

    اذهبي إلى مستشفى النقاهة وانظري أحوال النساء التي فقدن العافية ..

    اذهبي إلى هناك .. لتري فتيات في عمر الزهور ..

    لا يتحرك في الواحدة منهن إلا عيناها ..

    أما بقية جسدها فمشلول شلل كلّي .. لو قطعت رجلاها ويداها بالسكاكين لما أحست بشيء .. نسأل الله لهن الشفاء والعافية .. والأجر العظيم ..

    كل واحدة منهن .. تتمنى لو تتحكم ولو .. بإخراج البول والغائط ..

    بل لا تدري إحداهن أنه قد خرج منها بول أو غائط إلى إذا شمت الرائحة .. يُلْبَسْنَ حفائظ على عوراتهن كالأطفال ..

    وتبقى الحفائظ على بعضهن ثلاثة أيام وأربعة ..

    قد كانت مثلك .. تأكل وتشرب .. وتضحك وتلعب .. وتتمشى في الأسواق .. وفجأة .. ودون سابق تحذير .. أصيبت بحادث سيارة .. أو جلطةٌ في القلب أو الدماغ ..

    والنتيجة .. صارت حية في صورة ميتة .. عشر سنين .. وعشرين سنة .. وثلاثين ..

    ] قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من إله غير الله يأتيكم به انظر كيف نصرف الآيات ثم هم يصدفون * قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة أو جهرة هل يهلك إلا القوم الظالمون [ ..

    ولا يعني أن كل من أصابها مرض فإن ذلك يكون عقوبةً وجزاء ..

    كلا .. ولكن .. لا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون ..


    في ميدان السباق ..!!


    المؤمنات .. يتسابقن إلى الأعمال الصالحات .. صغيرها وكبيرها .. ولهن في كل ميدان سهم .. ولا تعلمين ما هو العمل الذي به تدخلين إلى الجنة ..

    فلعلَّ شريطاً توزعينه في مدرسة ..

    أو نصيحةً عابرة تتكلمين بها .. يكتب الله بها لك رضاه ومغفرتَه ..

    ولقد .. أخبر النبي r كما في الصحيحين :

    أن امرأة بغياً من بني إسرائيل كانت تمشي في صحراء ..

    فرأت كلباً بجوار بئر يصعد عليه تارة .. ويطوف به تارة ..

    في يوم حار قد أدلع لسانه من العطش .. قد كاد يقتله العطش ..

    فلما رأته هذه البغي ..

    التي طالما عصت ربها .. وأغوت غيرها .. ووقعت في الفواحش .. وأكلت المال الحرام .. لما رأت هذا الكلب .. نزعت خفها .. حذاءها ..

    وأوثقته بخمارها فنزعت له من الماء .. وسقته ..

    فغفر الله لها بذلك .. الله أكبر .. غفر الله لها .. بماذا ..؟

    هل كانت تقوم الليل وتصوم النهار ؟! هل قتلت في سبيل الله ؟!

    كلا .. وإنما سقت كلباً شربةً من ماء .. فغفر الله لها ..

    وروى مسلم عن عائشة t أنها أخبرت عن :

    امرأة مسكينة جاءتها .. تحمل ابنتين لها .. فقالت : يا أم المؤمنين .. والله ما دخل بطوننا طعام منذ ثلاثة أيام ..

    فبحثت عائشة في بيت النبي r فلم تجد إلا ثلاث تمرات ..

    فأعطتها الثلاث تمرات .. ففرحت المسكينة بها .. وأعطت كل واحدة من الصغيرتين تمرة .. ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها ..

    فكانت البنتان لفرط الجوع .. أسرعَ إلى تمرتيهما من الأم إلى تمرتها ..

    فرفعتا أيديَهما تريدان التمرة التي بيد الأم ..

    فنظرت الأم إليهما .. ثم شقت التمرة الباقية بينهما ..

    قالت عائشة : فأعجبني حنانها .. فذكرت الذي صنعت لرسول الله r فقال : إن الله قد أوجب لها بها الجنة .. أو أعتقها بها من النار ..

    فالقابضات على الجمر يتسابقن إلى الطاعات .. وإن كانت يسيرة صغيرة .. والأعظم من ذلك هو الحذر من المعاصي ..

    وعدم التساهل بها .. فقد قال تعالى عن قوم تساهلوا بالمعاصي وتصاغروها : ] وتحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم [ ..

    وأخبر النبي r كما في الصحيحين .. أنه رأى امرأة تعذب في النار ..

    فما الذي أدخلها إلى النار ؟

    هل سجدت لصنم ..؟ هل قتلت نبياً ؟ .. هل سرقت أموال الناس .. ؟ كلا ..دخلت امرأة النار في هرة .. سجنتها .. فلا هي أطعمتها .. ولا هي أرسلتها تأكل من خشاش الأرض حتى ماتت هزلاً .. قال r : فلقد رأيتها في النار والهرة تخدشها ..

    وروى البخاري .. أنه قيل للنبي r :

    يا رسول الله إن فلانة تقوم الليل وتصوم النهار ..

    وتفعل .. وتصدق .. لكنها .. تؤذي جيرانها بلسانها ؟

    فقال رسول الله r : لا خير فيها .. هي من أهل النار ..

    قالوا : وفلانة تصلي المكتوبة .. وتصدق بأثوار – يعني بأجزاء يسيرةٍ من الطعام – ولا تؤذي أحداً ..

    فقال رسول الله r : هي من أهل الجنة ..



    الحرب !!


    هل تعلمين ؟؟

    أن الحرب الموجهة إليك حرب ضروس يريدون منها استعبادك .. وهتك عرضك .. باسم الحرية والمساواة ..

    فما معنى الحرية التي يدعوا إليها المفسدون ؟ ..

    ولماذا لا يدعون إلى تحرير العمال المظلومين .. والضحايا المنكوبين .. والأيتام المنبوذين ..

    لماذا يصرون على أن المرأة العفيفة .. التي تعيش في ظل وليها .. ولو مدَّ أحد العابثين يده إليها .. لما عادت إليه يده .. لماذا يصرون دائماً على أن هذه المرأة تحتاج إلى تحرير ..

    هل ارتداء المرأة للعباءة والحجاب لتحمي نفسها من النظرات المسعورة .. يعدُّ عبودية تحتاج أن تحرر المرأة منها ..؟؟

    هل تخصيص أماكن معينةٍ لعمل المرأة .. بعيدةٍ عن مخالطة الرجال .. هو عبودية وذلٌ للمرأة .. ؟

    هل تربية المرأة لأولادها .. ورأفتها ببناتها .. وقرارها في بيتها .. هو عبودية تحتاج إلى تحرير ..؟؟

    ثم .. لماذا نجد أن أكثر من يتنابحون ويدعون إلى تحرير المرأة .. وتكشفها لهم .. ويزعمون أن حجابها قيد وغلٌ لا بدَّ أن تتحرر منه .. لماذا نجد أن أكثر هؤلاء هم ليسوا من العلماء .. ولا من المصلحين .. وإنما أكثرهم من الزناة .. وشراب الخمور .. وأصحاب الشهوات المسعورة ؟؟

    فلماذا يدعوا هؤلاء إلى تحرير المرأة ؟

    لماذا يستميتون لإخراج العفيفة من بيتها .. لماذا ؟؟ الجواب واضح ..

    اشتهوا أن يروها متعرية راقصة فزينوا لها الرقص .. فلما تعرّت وتبذلت .. وأصبحت تلهو وترقص في المسارح .. أرضوا شهواتهم منها .. ثم صاحوا بها وقالوا : قد حرّرناك ..

    واشتهوا أن يتمتعوا بها متى شاءوا .. فزينوا لها مصاحبة الرجال .. ومخالطتهم .. حتى حوّلوها إلى حمام متنقل .. يستعملونه متى شاءوا .. على فرشهم .. وفي حدائقهم .. وباراتهم .. وملاهيهم .. فلما تهتكت وتنجّست .. صاحوا بها وقالوا : قد حرّرناك ..
    خدعوها بقولهم حسناء والغواني يغرّهن الثناء


    واشتهوا أن يروها عارية على شاطئ البحر .. وساقيةً للخمر .. وخادمةً في طائرة .. وصديقة فاجرة .. فزينوا لها ذلك كلَّه وأغروها بفعله ..

    فلما ولغت في مستنقع الفجور .. تضاحكوا بينهم وقالوا : هذه امرأة متحررة .. فمن ماذا حرّروها ؟

    عجباً .. هل كانت في سجن وخرجت منه إلى الحرية ؟

    هل الحرية في تقصير الثياب .. ونزع الحجاب ..

    أم الحرية في التسكع في الأسواق .. ومضاجعة الرفاق ..

    هل الحرية في مكالمة شاب فاجر .. أو الخلوة بذئب غادر ..

    أليس الحرية الحقيقية .. والسيادة النقية .. هي أن تكوني عفيفة مستترة ..

    أبوك يرأف عليك .. وزوجك يحسن إليك ..

    وأخوك يحرسك بين يديك .. وولدك ينطرح على قدميك ..

    وهذه هي الكرامة العظيمة التي أرادها الله تعالى لك ..


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 26 مايو 2017, 1:58 am