جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نفيدك ...
جـــــامـع العــــــــلـوم الـنافــعة

{ من دعـا إلى هدى ، كـان له من الأجر مثل أجور من تبعه }

http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   تعلن إدارة المنتدى عن فتح باب الترشيح لتشكيل مجلس إدارة المنتدى  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و الذى يتكون من منصب المدير العام و المشرف العام و المراقب العام و مشرفى الأقسام و المنتديات    http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و يتم التواصل معنا عن طريق الرسائل الخاصه أو عن طريق الإيميل الشخصى seif.samer@yahoo.com   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   و جزاكم الله خيرا"   ********   http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   إدارة المنتدى  ترحب بالأعضاء الجدد  http://www.teachegypt.net/images/heart.gif   ( ابو انس ) و ( نداء الجنه ) و ( ابو محمد ) و ( محسن أبو أحمد ) و ( أبو عفان )  و  ( دعراقى )  و  ( رودينه )  و  ( أبو عبد الرحمن )  و  (  naima  )  و  ( Ahmedhakam )  و  ( bboy )   و  ( Abo-gehad  )  و   ( هشام )  


    انها ملكة (2 ) العريفى

    شاطر

    الشيخ مصطفى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى
    رئيس مجلس إدارة المنتدى

    عدد المساهمات : 1147

    انها ملكة (2 ) العريفى

    مُساهمة من طرف الشيخ مصطفى في الأربعاء 10 فبراير 2010, 9:26 pm

    ثبات .. ووصايا ..


    فقالت لي وهي تدافع عبراتها .. وتئن من شدة عذابها : اسمع يا خالد ..

    لا تقلق عليَّ .. فأنا ثابتة على العهد ..

    ووالله الذي لا إله إلا هو .. إن ما أُلاقيه الآن ..

    لا يساوي شعرة مما لاقاه الصحابة والتابعون .. بل والأنبياء والمرسلون ..

    وأرجوك يا خالد .. لا تتدخل بيني وبين أهلي ..

    واذهب الآن سريعاً .. وانتظر في الغرفة ..

    إلى أن آتيك إن شاء الله ..

    ولكن أكثر من الدعاء .. أكثر من قيام الليل .. أكثر من الصلاة ..

    ذهَبتُ من عندها .. وأنا أتقطع ألماً وحسرة عليها ..

    وبقيت في غرفتي يوماً كاملاً أترقبها .. وأتمنى مجيئها ..

    ومرة يوم آخر ..

    وبدأ اليوم الثالث يطوي بساطه .. حتى إذا أظلم الليل ..

    وإذا بباب الغرفة يُطرق عليَّ ؟

    فزعت .. من بالباب ؟! من الطارق ..

    أصبت بخوف شديد .. مَن الذي يأتي في منتصف الليل !!

    لعل أهلها علموا بمكاني ..

    لعل زوجتي اعترفت .. فجاءوا إلي لقتلي ..

    أصبت برعب كالموت ..

    لم يبق بيني وبين الموت إلا شعرة ..

    أخذت أردد قائلاً : من بالباب ؟

    فإذا بصوت زوجتي يقول بكل هدوء .. افتح الباب .ز أنا فلان ..

    أضأت نور الغرفة .. فتحت الباب ..

    دخلت علي وهي تنتفض .. على حالة رثة .. وجروح في جسدها ..

    قالت لي : بسرعة .. هيا نذهب الآن !

    قلت : وأنت على هذا الحال ؟

    قالت : نعم .. بسرعة ..

    بدأت أجمع ملابسي ..

    وأقبلت هي على حقيبتها .. فغيرت ملابسها .. وأخرجَت حجاباً وعباءة احتياطية .. فلبستها ..

    ثم أخذنا كل ما لدينا .. ونزلنا .. وركبنا سيارة أجرة .. ألقت المسكينة بجسدها المتهالك الجائع المعذب .. على كرسي السيارة ..
    إلى المطار !!


    وأول ما ركبت أنا .. قلت للسائق باللغة الروسية : إلى المطار .. وكنت قد عرفت بعض الكلمات الروسية ..

    فقالت زوجتي : لا .. لن نذهب إلى المطار .. سنذهب إلى القرية الفلانية ..

    قلت : لماذا ؟ نحن نريد أن نهرب ..

    قالت : صحيح ..ولكن إذا اكتشف أهلي هروبي .. سيبحثون عنا في المطار .. ولكن نهرب إلى قرية كذا ..

    فلما وصلنا تلك القرية ..

    نزلنا .. وركبنا سيارة أخرى إلى قرية أخرى ..

    ثم إلى قرية ثالثة .. ثم إلى مدينة من المدن التي فيها مطار دولي ..

    فلما وصلنا إلى المطار الدولي .. حجزنا للعودة إلى بلادنا ..

    وكان الحجز متأخراً فاستأجرنا غرفة وسكناها ..

    فلما استقر بنا المقام في الغرفة ..

    وشعرنا بالأمان ..

    نزعت زوجتي عباءتها .. فأخذت أنظر إليها ..

    يا الله ليس هناك موضع سلم من الدماء أبداً !!

    جلد ممزق .. دماء متحجرة .. شعر مقطع .. شفاه زرقاء ..
    قصة الرعب ..


    سألتها : ما الذي حصل ؟

    فقالت : عندما دخلنا إلى البيت جلست مع أهلي .. فقالوا لي : ما هذا اللباس ؟!!

    قلت : إنه لباس الإسلام ..

    قالوا : ومن هذا الرجل ؟

    قلت : هذا زوجي .. أنا أسلمت وتزوجت بهذا الرجل المسلم ..

    قالوا : لا يمكن هذا ..

    فقلت : اسمعوا أحكي لكم القصة أولاً ..

    فحكيت لهم القصة .. وقصة ذلك الرجل الروسي الذي أراد أن يَجرّني إلى الدعارة .. وكيف هربت منه .. ثم التقيت بك ..

    ققالوا : لو سلكتي طريق الدعارة .. كان أحب إلينا من أن تأتيننا مسلمة ..

    ثم قالوا لي : لن تخرجي من هذا البيت إلا أرثوذكسية أو جثة هامدة !!

    ومن تلك اللحظة .. أخذوني ثم كتفوني ..

    ثم جاءوا إليك وبدؤوا يضربونك ..

    وأنا أسمعهم يضربونك .. وأنت تستغيث .. وأنا مربوطة ..

    وعندما هربت أنت ..

    رجع إخوتي إليَّ .. وعاودوا سبي وشتمي ..

    ثم ذهبوا واشتروا سلاسل .. فربطوني بها .. وبدأو يجلدونني ..

    فأتعرَّض لجلد مُبرَّح بأسواط عجيبة .. غريبة !! كل يوم ..

    يبدأ الضرب بعد العصر إلى وقت النوم ..

    أما في الصباح فإخواني وأبي في الأعمال ..

    وأمي في البيت ..

    وليس عندي إلا أخت صغيرة عمرها 15 سنة .. تأتي إلي وتضحك من حالتي ..

    وهذا هو وقت الراحة الوحيد عندي ..

    هل تصدق أنه حتى النوم .. أنام وأنا مغمى علي !

    يجلدونني إلى أن يُغمى علي وأنام ..

    وكانوا يطلبون مني فقط أن أرتد عن الإسلام .. وأنا أرفض وأتصبر ..

    بعد ذلك .. بدأت أختي الصغيرة .. تسألني لماذا تتركين دينك .. دين أمك .. دين أبيك .. وأجدادك ..

    يجعل له مخرجاً ..


    فأخذت أقنعها .. أُبيّن لها الدين .. وأوضح لها التوحيد .. فبدأت فعلاً تشعر بالقناعة ..

    بدأت تتأثر ! بدأت صورة الإسلام أمامها تتضح !

    ففوجئت بها تقول لي : أنت على الحق .. هذا هو الدين الصحيح ..

    هذا هو الدين الذي ينبغي أن ألتزمه أنا أيضاً !!

    ثم قالت لي : أنا سأساعدك ..

    قلت لها : إذا كنتِ تريدين مساعدتي .. فاجعليني أقابل زوجي !

    فبدأت أختي تنظر من فوق البيت ..

    فتراك وأنت تمشي .. فكانت تقول لي :

    إنني أرى رجلاً صفته كذا وكذا ..

    فقلت : هذا هو زوجي ..فإذا رأيتيه فافتحي لي الباب لأكلمه ..

    وفعلاً فتحت الباب فخرجْتُ وكلمتك ..

    لكني لم أستطع الخروج إليك ..

    لأني كنتُ مربوطة بسلسلتين .. مفتاحهما مع أخي ..

    وسلسلة ثالثة .. مربوطة بأحد أعمدة البيت .. حتى لا أخرج ..

    مفتاحها مع أختي هذه .. لأجل أن تطلقني للذهاب إلى الحمام ..

    وعندما كلمتك .. وطلبت منك أن تبقى إلى أن آتيك .. كنت مربوطة بالسلاسل ..

    فأخذت أقنع أختي بالإسلام .. فأسلمت ..

    وأرادت أن تضحي تضحية تفوق تضحيتي ..

    وقرّرت أن تجعلني أهرب من البيت ..

    لكن مفاتيح السلاسل مع أخي .. وهو حريص عليها ..

    في ذاك اليوم أعدَّت أختي لأخوتي خمراً مركزاً ثقيلاً ..

    فشربوا .. وشربوا .. إلى أن سكروا تماماً لا يدرون عن شيء ..

    ثم أخذت المفاتيح من جيب أخي .. وفكت السلاسل عني ..

    وجئت أنا إليك في ظلمة الليل ..

    فقلت لها : وأختكِ .. ماذا سيحصل لها ؟؟ ..

    قالت : ما يُهمّ .. قد طلبتُ منها أن لا تعلن إسلامها .. إلى أن نتدبَّر أمرها ..

    نمنا تلك الليلة ..

    ومن الغد رجعنا إلى بلدنا .. وأول ما وصلنا أُدخلت زوجتي إلى المستشفى ..

    ومكثت فيها عدة أيام تعالج من آثار الضربات والتعذيب ..

    وهانحن اليوم ندعوا لأختها أن يثبتها الله على دينه .. ( القصة مقتبسة من شريط " قصص مؤثرة " د.إبراهيم الفارس ).

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 24 يناير 2017, 7:05 am